برلمان حماس وصفت قتل الأمريكان له باغتيال مجاهد عربي

بين التعاطف والتهنئة بمقتل بن لادن تتباين آراء النواب

(تحديث 2) عبرالنائب علي الراشد عن تهنئته للأمة الاسلامية بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، واعتبر مقتله مكسب للامة الاسلامية… 

(تحديث1) …
فيما أدانت حركة حماس مقتل أسامة بن لادن، ووصفت قتل الأمريكان له بأنه اغتيال مجاهد عربي، جاءت بعض المواقف النيابية في الكويت لتكون متعاطفة بدرجات متفاوتة مع زعيم تنظيم القاعدة.

ففي موقف أقل تأييدا لابن لادن جاء موقف عضو مجلس الأمة وليد الطبطبائي حين قال: “لم نتفق كثيرا مع ابن لادن في كثير من اجتهاداته .. لكن نرى أنه ومن معه حسنوا النية، نسأل الله أن يغفر له”، من جانبه قال النائب محمد هايف:” فلنترحم عليه بغض النظر عن أخطائه”.

وفي أول تصريح نيابي على وفاة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن هاجم النائب خالد العدوة الولايات المتحدة وقال إنها بحروبها العنصرية تبيد الآلاف من الشعوب الإسلامية والعربية وهي بذلك تصنع الإرهاب.

وقال العدوة: إذا كانت الإدارة الأمريكية  قد فرحت وابتهجت بمقتل أسامة بن لادن على اعتبار أنه رأس الإرهاب وزعيمه  وقاعدته، فإن أمريكا هي التي صنعت وغذت الإرهاب في العالم العربي و الإسلامي بانحيازها  الفاضح  والخارج عن قرارات مجلس الأمن و الأمم المتحدة تجاه الكيان الصهيوني ذلك الكيان المجرم الذي أباد شعبا بأكمله واغتصب أرضه ودنس مقدساته ومقدسات العرب و المسلمين والتي كان على رأسها القدس الشريف القبلة الأولي ومسرى رسول الله صلي الله عليه وسلم ، كذلك حروبها العنصرية و التي تبيد فيها الآلاف من الشعوب الإسلامية و العربية .

وأضاف العدوة يجب أن تعيد الولايات المتحدة الأمريكية النظر في سياستها و انحيازها الكامل وعنصريتها تجاه الصهاينة إذا أرادت عالما إسلاميا خاليا من المقاومة و أعمال العنف والكراهية .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق