رياضة في دور الثمانية من كأس سمو الأمير

القادسية يبحث عن رد الاعتبار

تنطلق بطولة كأس الأمير الـ49 لكرة القدم لدور ربع النهائي اليوم بإقامة مباراتي القادسية حامل اللقب مع الشباب في الساعه 5:50 مساء، وخيطان مفاجأة الموسم مع كاظمة في الساعه 8:50 مساء. 


في المباراة الاولى، يسعى القادسية الذي أعفي من خوض الدور الاول كونه بطلا للدوري، الى تعويض خروجه من ربع نهائي كأس ولي العهد امام الشباب بالذات 1-2 عندما يلتقي الأخير على ملعب نادي الكويت.


وبين مدرب القادسية محمد ابراهيم الذي لم يهضم حتى الساعة الهزيمة المفاجئة امام الشباب، رغم احترامه لجهود مدربه خالد الزنكي إذ صرح بأنه سيكون “من المعيب الخسارة مرتين امام الشباب”، يبدو أن “الأصفر” قد يحرم من لاعبه السوري فراس الخطيب الغائب عن التدريبات بسبب الاصابة، في مقابل عودة حسين فاضل والسوري الآخر جهاد الحسين الى التدريبات بعد تعافيهما.


ويدخل القادسية المباراة منتشيا بتصدره المجموعة الثانية لمنافسات بطولة كأس الاتحاد الاسيوي، حيث سيكون مدعوا لمواجهة مواطنه الكويت في 25 مايو الجاري بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة.


ويفتقد الشباب جهود حمد البصيري الموقوف، وعقيل جابر وعبداللطيف الريس المصابين، ويعوض النقص من خلال الرباعي البرازيلي المكون من انطونيو توبانغو، رودريغو دا كوستا، ماركوس وماريسيو دا سيلفا كوستا، واشار مدربه الزنكي الى ان الجهاز الفني درس القادسية جيدا واوضح ان فوزه عليه في كأس ولي العهد لم يشكل مفاجأة بالنسبة له.




كاظمه x خيطان




وفي المباراة الثانية يسعى كاظمة الى استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي خيطان الخارجين من خسارة مرة في المباراة النهائية لبطولة كأس ولي العهد امام الكويت 1-2 في الاسبوع الماضي.


وتخطى كاظمة الدور الاول بفوزه على التضامن 3-صفر، ويعيش البرتقالي مرحلة من الاستقرار في الاونة الاخيرة انعكست عليه ايجابا في بطولة الاندية الخليجية التي بلغ دورها ربع النهائي، وذلك بعد ان تأكد استمرار مدربه الجديد القديم التشيكي “ميلان ماتشالا” في منصبه، الا أن الأخير عاد ليفرض علامة استفهام كبيرة حول الموضوع أثر تصريح اشار فيه الى أنه سيحدد مصير بقائه من عدمه بنهاية الشهر الجاري.


واعترف “ماتشالا” بأنه يتوقع مباراة صعبة أمام خيطان، وصيف بطل الدرجة الأولى والفائز على السالمية 3-1 في الدور الاول، الا أنه سيستفيد من كون صفوف فريقه لا تعاني من غيابات على الاطلاق.


وقال مهاجم كاظمة فرج لهيب “يبدو أن الفرق تطورت كثيراً والدليل على ذلك فريق الشباب الصاعد من الدرجة الاولى والذي نجح في الفوز على القادسية في كأس ولي العهد وعلى العربي في كأس الامير انها ظاهرة مفيدة وصحية لانها تفرز نجوما قد يستفيد المنتخب من خدماتهم”.


وفي المقابل، يتوجب على مدرب خيطان محمد الانصاري أن يضع خسارة نهائي كأس ولي العهد جانبا ويفتح صفحة جديدة ابتداء، غير أن مهمته لا تبدو سهلة خصوصا أن ناديه خسر امام الكويت فرصة احراز اول لقب له على الاطلاق.





أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق