جرائم وقضايا رداً على بيان الوزير الذي يبرىء الوزارة من التزوير في قضية الميموني

المحامي منور يحذر الساير من مصير الوزير الخالد

حذر المحامي محمد منور المطيري وزير الصحة هلال الساير من التورط بمواقف وتصريحات لا تستند إلى معلومات حقيقية.

وذلك في القضية التي أثارها المحامي المطيري بشأن ملف التحقيق في مقتل محمد الميموني تحت تعذيب رجال الداخلية، وأشار المحامي إلى أن الساير قد يتورط بتصديق روايات موظفيه كما حدث مع وزير الداخلية السابق جابر الخالد الذي تم تضليله في القضية قبل أن تحال إلى القضاء.

 وكان المحامي المطيري قد اتهم أطباء بتزوير تقارير للمتهم السابع عشر في القضية. ويأتي تصريح المحامي ردآً على بيان  وزير الصحه هلال السايرالذي يبرىء فيه الوزارة من التزوير.

وقال المحامي في تصريح ل :” كنت أتمنى من السيد وزير الصحه بدلا من أن يدافع عن موظفيه أن يتعظ من وزير الداخليه السابق الذي كان ينفي بلا علم ويستقي معلوماته من موظفيه المتهمين.. وأن يجري تحقيقا داخليا فيما سمع من اتهامات ضد موظفيه في الطب النفسي حتى يطّلع على الحقيقه التي ستنكشف قريبا في التحقيقات ولدينا أدله موثقه على ماندعيه”.

 وكان المحامي محمد منور المطيري قد تقدم ببلاغ للإدارة العامة للتحقيقات يتهم فيه عدداً من أطباء في الطب النفسي بالشهادة الزور لصالح المتهم السابع عشر في قضية مقتل الميموني بأن عمدوا إلى تغيير الحقيقة في العمل المكلفين به لمحاولة إخفاء حقيقة الوضع الصحي للمتهم. 

وقد تضمن بلاغ المطيري معلومات بأن المتهم كان قد سبق توقيع الكشف عليه و إجراء الفحوصات والاختبارات التي تبين مدى إدراكه.

 واتهم هؤلاء الأطباء بتغيير الحقيقة عمداً مطالباً بتطبيق قانون الجزاء عليهم  بالحبس مدة لا تجاوز ثلاث سنوات وبغرامة لا تجاوز ثلاثة آلاف دينار .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق