آراؤهم

عجائب الدنيا الثمان

منذ أن وعينا على هذه الدنيا ، كنا نسمع عن عجائب جميلة ورائعة موجودة في هذا العالم ، عجائب ينبهر لها الإنسان لروعتها وجمالها اللا محدود  فعلا هي ” عجائب الدنيا ” فإنها تهز كيان الخيال الواسع ، وتسحر عيون الناظرين بسحرها الفتان وخلقها البديع ، فعندما ننظر إلى تلك العجائب السبع ” الأهرامات ، حدائق بابل ، هيكل آرتميس ، ضريح موسولوس ، عملاق رودس ، منارة الإسكندرية ، تمثال زوس ” نتساءل في عقولنا ونقول ما أجمل تلك العجائب في هذه الدنيا ، وما أروعها ، فأنها تعطى الجمال للعين والراحة النفسية في عقولنا ، وذلك لإبداعها وتميزها في الإنشاء ، ولكن دعونا نقف ونركز قليلا بتلك العجائب السبع ، فمنذ ولادتنا ونحن نسمع عنها ونشاهدها أما بالعين أو بوسائل الأعلام المختلفة لعظمتها وسحرها المشوق  ونقول في أنفسنا فعلا عالمنا يحمل عقول بشرية عظيمة ومميزة وذات كفاءة عالية من الفكر والعلم ، ولكن في وقتنا الحالي هل توجد هؤلاء العقول المميزة ، وهنا نضع علامة استغراب ونقول يا للأسف فما نراه ونسمعه في عالمنا العربي من ثورات واحتجاجات يراها كل إنسان صغيرا كان أو كبير، فيتعجب عما يحصل في هذا العام من كوارث انه عام 2011 هذا هو العام المميز انه عام جديد يمر علينا لأول مرة في حياتنا العامة ، ويمر على أوطاننا العربية بصورة خاصة ، شي يحدث لأول مرة أن نشاهد الملايين من البشر تنتفض ، ونشاهد اهتزازات وسقوط عروش الحكومات الظالمة والمستبدة في أوطاننا ، وسقوط الحكام العرب واحدا تلو الأخر  أليس هذا بعجيب ، بالله عليكم هل رأيتم هذا الشيء يحصل منذ ولادتكم  في عالمنا العربي فثوراتنا اجتاحت كل مناطقنا العربية ، فمن المحيط إلى الخليج ولا توجد دولة سلمت من هذا المد العنيف ، والبركان الثائر الذي سيحطم كل من يقف بوجه  أليس هذا الشيء بعجيب ، فنرى هذا البركان يدمر ويحطم ويقتل كل شي حوله  حتى لو وصل به الأمر إلى إحراق العالم بأجمعه فها نحن نشاهد الجثث وهى مرمية في الشوارع ، وها نحن نشاهد أيضا التعذيب والاغتيالات والدهس والإعدامات انتشرت في تلك الثورات العجيبة ، ولكن لا حياء لمن تنادى ، فالطرفين مصرين على موقفهم ، فالعناد هو سمة الطرفين حتى ولو كان ذلك على حساب حياة الناس الأبرياء الذين أصبحوا هم ضحية الطرفين ، أليس هذا بشي عجيب ، وكم كنا نشاهد تعنت الحكومات المستبدة لشعوبها المقهورة والمظلومة على نفسها ، وتسلط تلك الحكومات الديكتاتورية على مواطنيها وخلق الفتن بينهم ونزع الإنسانية والرحمة من قلوبهم واستحقارها للإنسان ، أليس هذا بشي عجيب ؟ وكم كنا نرى أطفالا بعمر الزهور تقتل ويمزق أطرافها ، وأمهات يبكين على أولادهم ، ودموعهم تنهمر من عيونهم كإعصار جارف يأخذ كل من يقف بطريقة ، ونساء يغتصبن وتهتك أعراضهم ، ورجال يتم تشويههم وقتلهم بلا رحمة أليس هذا يا أخواني بشي عجيب ، بالله عليكم أجيبوني هل رأينا ذلك من قبل ، وهل سمعنا عن تلك الجرائم المخفية والبشعة من قبل ، وهل كنا نتصور بان هذا الشيء سيحدث وبالأخص في عالمنا العربي وعلى المكشوف الإجابة أكيد !!

فيا ليتنا لم نحلم ونحن صغار بعجائب الدنيا السبع وذلك حتى لا نضيف تلك الثورات العجيبة إلى قائمة عجائبنا السبع  .

م / عــادل عبــــداللـة القنــاعــى 

adel_alqanaie@yahoo.com

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق