آراؤهم

من هي والدة سمو الشيخ ناصر المحمد

في ندوة الجمعة الماضية حدث أمر خطير من قبل أحد الأشخاص حيث أخذه الحماس السياسي ووجه النقد الى سمو رئيس مجلس الوزراء وعن سياساته وعن طريقة إدارته لمجلس الوزراء وأيضا قام بالتطاول والازدراء على والدة سموه ونحن هنا لسنا بمحل الدفاع عن سياسات سموه في إدارة في مجلس الوزراء ولسنا نصادر حق أي شخص بحرية الرأي والتعبير.

ولكن أن يقوم ذلك الشخص بالتعرض إلى والدة الشيخ ناصر المحمد فهذا شيء مرفوض تمام ولا يقبل على أي شخص بأن يتم ازدراء والدته بنفس الطريقة المقززة، فكيف بوالدة الشيخ ناصر المحمد فنحن نسجل اعتراضنا ونكتب هذا المقال ليس للدفاع عن منصب الرئيس فهو من أسرة الصباح الكريمة الحاكمة، ولكن لإيضاح من تكون والدته السيدة نسيمة السيد طالب النقيب (الرفاعي) سليلة آل بيت الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فجدها الأمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وجدتها السيدة فاطمة رضي الله عنها.

إن عائلة الرفاعي التي استوطنت الكويت منذ أكثر من 300 سنة حسب الوثائق،كانت تسكن في موطنها الأصلي في مكة إلى حين استدعاء الخليفة العباسي القائم بأمر الله لأحد أجدادنا حسب ما أشارت عدة كتب منها كتاب روح الإكسير لعلي بن الحسن الواسطي الذي جاء فيه ما يلي: (السيد احمد بن السيد علي ابا الحسن بن يحيى وهو أول قادم من بني رفاعة الحسينيين إلى البصرة نزلها سنة خمسين وأربعمائة هجريه وفوض له الخليفة العباسي القائم بأمر الله نقابة الأشراف في البصرة).

فتاريخ عائلة الرفاعي بالمنطقة يمتد لعدة قرون فالسادة والهاشميين مرحب بهم في كل البقاع الإسلامية منذ القدم ولا يعاملون كطارئين بل كأصحاب البلد، وهذا السيدعلى أبو الحسن الرفاعي المتوفى سنة 848 للهجرة كان نقيب أشراف البحرين وهو صاحب كتاب عمدة الأحباب في الأنساب، والمعلوم قديما بأن مسمى البحرين يشمل الإحساء والكويت بالإضافة إلى البحرين حاليا، وتشير الوثائق بان عدة أسر من عائلة الرفاعي هاجرت من البصرة وسكنت مدينة المبرز في الإحساء في حدود عام 1600 ميلادية في حي مشرفة عند العين الحارة ولازالت وثائق المنازل والأوقاف والمساجد بحوزتنا وانتقلت العائلة مع عدة من عوائل من الإحساء بعد حدوث وباء بها إلى الكويت بحدود عام 1700 ميلادية.

شخصيات تاريخية من عائلة النقيب:-

السيد خلف باشا النقيب:

لقد ذكر السيد ج ج لورميروهو الرحالة البريطاني والمندوب السامي في البحرين في كتابه  دليل الخليج وعمان في القسم الجغرافي الصادر سنة 1905  في وصفه لقرية الجهراء  (نصف مزارع الجهراء ملك للشيخ مبارك والنصف الآخر ملك للسيد خلف النقيب). 

كما ذكر مؤرخ الكويت عبدالعزيز الرشيد أن ديوان سيد خلف باشا النقيب اشهر ديوان بالخليج واشهر رواده الإمام عبدالرحمن آل سعود والد الملك عبدالعزيز والشيخ احمد الجابر طيب الله ثراهم جميعا، وعبدالرحمن بن سيد خلف النقيب كان عضو أول مجلس شورى في الكويت سنة 1921.

ونرى إشارة في كتاب تاريخ الكويت السياسي لحسين الشيخ خزعل عندما ذكر التالي : (ذهب الشيخ مبارك الكبير إلى السيد خلف النقيب لحل الخلاف الذي حصل بينه وبين أخيه الشيخ محمد وقد جمعهم السيد خلف في ديوانه وقد اتفقا الشيخان في حينه) وللعلم فان تلك الحادثة حدثت قبل فترة حكم الشيخ مبارك الكبير التي بدأت في سنة 1896م.

السيد رجب النقيب:

السيد رجب النقيب والد السيد طالب وقد ورد ذكره في كثير من الكتب عن مشاركته بالمباحثات بين الانجليز والعثمانيين وكان نقيب أشراف البصرة ويقع منزله في موقع مجلس الأمة الحالي وقد توفي بالكويت أثناء الحرب العالمية الأولى.

السيد طالب باشا النقيب جد سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح:

ولد في الكويت وأصبح حاكم على الإحساء حين ولوه العثمانيين عليها من سنة 1900 حتى سنة 1905 وكان عضو مجلس الشورى في اسطنبول ورشح لعرش العراق واشترط إنهاء الاحتلال الانجليزي لذلك إلى أن نفي لمدة سنتين إلى بومباي بسبب نزعته العروبية وتوفي في نهاية العشرينيات.

إسهامات عائلة النقيب:

تبرع السيد خلف النقيب بمنزله ليكون مدرسة للبنات وذلك في عشرينيات القرن الفائت وسميت بالمدرسة القبلية ولازالت موجودة بالحي القبلي، وأيضا للعائلة نقعه سميت بنقعة النقيب تقع مقابل المستشفى الأميري الذي كان منزل السيد هاشم النقيب قبل أن يتحول لمستشفى.

حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه. 

كاتب المقال: خالد السيد عبدالمحسن الرفاعي

Copy link