عربي وعالمي
سائق حسني مبارك يروي شهادته عن الرئيس المخلوع:

يكره القرآن ويسب الدين .. وصفوت الشريف يرتب له جلسات الأنس

كان لايطيق صوت القرءان الكريم وينهال بالسب والشتم على كل من يضبطه “متلبساً” بالاستماع إليه.
هذا ماكشفه “عيد خضر” .. السائق الخاص للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك الذي لازمه طيلة سنوات مضت وعرف الكثير عن تفاصيل حياته.
يقول عيد خضر في شهادته “إنه شاهد الرئيس ذات مرة وهو يوبخ السفرجي في قصره الرئاسي لمجرد أن الأخير شرب “حاجة ساقعة” وقد تعرض الرئيس للدين خلال توبيخه للسفرجي بكلمات غير لائقه وأخذ يطعن فيه.
وفي حادثة مشابهة عندما كان الجميع يستعد لتوصيل سوزان مبارك إلى المطار شاهد الرئيس أحد العاملين في قصره وهو يستمع لإذاعة القرءان فقال : شوفوا ابن الـ (///) .. إمتى العزا؟ .. وهنروح نعزي مين؟”.. على اعتبار أن القرءان لايكون إلا في مجالس العزاء.
وفي واقعة أخرى يقول خضر إن الرئيس كان متأهباً للذهاب إلى المطار ومعه طاقم الحراسة الخاص به ومن ضمن هذا الطاقم ضابط برتبة لواء .. يومها اعتقد الجميع أن الرئيس مبارك متوجه لاستقبال شخصية مهمة ستصل البلاد ، لكننا تفاجأنا بأن هذه الشخصية ليس سوى “جزمة” كانت الهانم “سوزان” طلبتها خصيصاً من واشنطن لتحضر بها مناسبة مهمة في اليوم التالي.
ويواصل السائق شهادته قائلاً :  ذات مرة حكى لي أحد الحراس قائلا إن الرئيس طلب ذات مرة استدعاء إحدى الفنانات لتغني له، .. لكن الفنانة اعتذرت وبررت عدم قدرتها على المجيء بأنها مسافرة إلى السعودية وستعود بعد أيام .. بيد أنها عادت محجبة، الأمر الذي لم يرق للرئيس مبارك وقال حينئذ:”خلاص دي بقت قنطار ..متلزمنيش”.. وكان الوسيط بين الرئيس والفنانة صفوت الشريف، وهذا الأخير هو المسؤول عن جلسات الأنس والفرفشة والتفاوض مع الفنانات والراقصات.
ويؤكد عيد خضر أنه أجبر على ترك عمله في القصر الرئاسي بسبب واقعة سرقة شاهدها وأبلغ عنها مديره زكريا عزمي .. إلا أن المدير أجبره على توقيع استقالته .
يضيف : “بصراحة خفت على ابني الصغير .. فسبت القصر ورحت اشتغلت في شركة سياحة في شرم الشيخ ، لكن صاحب الشركة طردني بعد أسبوع بعد أن قال لي “إحنا مش عايزين مشاكل ووجع راس”.. وكنت كلما اشتغلت في مكان يفصلوني منه لهذا السبب ، وأخيرا اشتغلت سواق تاكسي.
 

الوسوم
Copy link