رياضة

خلاف كاظمة والقادسية .. هل حسم تحت الطاولة أم فوقها؟؟

بدأت فصول الخلاف بين كاظمة والقادسية على اللاعب الصربي “ميلادين” قبل 4 سنوات، عندما تعاقد القادسية مع اللاعب الصربي وما زال عقده مستمر مع كاظمة، ودون علم إدارة كاظمة .. في ذلك الوقت كان العزم قوياً والهمة عالية من الإدارة الكظماوية لحسم الموضوع لصالحهم ، لإيمانهم بأنهم أصحاب حق، ورفعوا الشكوى إلى أعلى سلطة رياضية في العالم وهي “الفيفا”، ليصدر القرار كما يشتهي الكظماوية، ببطلان تعاقد القادسية مع الصربي وتغريمهم مبلغ 400 الف دولار وحرمانهم من التعاقد مع اي لاعب لفترتين متتاليتين، ولكن القادسية استأنف، وهذا الاستئناف أوقف تنفيذ القرار، حتى صدور قرار محكمة “الكاس”، هنا العزم القوي والهمة العالية انتقل من الإدارة الكظماوية إلى الإدارة القدساوية، ليحضر القادسية جلسة الاستئناف ممثلاً برئيسه الحساوي ومنسقه العام حسن سيف، إلى جانب محاميه جورج أوباولا، ويكتفي كاظمة بمشاركه محامييّن ممثلين عنهم عن طريق  دائرة تلفزيونية مغلقة، وهذه المشاركة لم تقبل بها محكمة “الكاس”، ليتم تأجيل صدور القرار.

خلال فترة انتظار حكم الاستئناف، كان الأخذ والرد بين كاظمة والقادسية لتسويه القضية بينهما، وخرجت تقارير إعلامية بعضها رسمي وآخر غير رسمي، بأن القادسية عرض على كاظمة مبلغ 10 آلاف دولار والتعاقد مع محترف كهدية، ولكن الحساوي نفى هذه التقارير، وأكّد بانه عرض على كاظمة وضع إعلان شركته “فيتو” على قمصان لاعبيه مقابل 10 آلاف دولار.

أخيراً .. هل قبلت كاظمة بهذه التسوية ؟؟ وإذا كانت قبلت لماذا لم تتنازل ؟؟ وإذا لم تتنازل لماذا لم تحضر جلسة استئناف محكمة الكاس ؟؟

Copy link