جرائم وقضايا

صدمة بعض الضحايا استدعت تحويلهم إلى المستشفى
محتال في مكتب سفريات .. نصب على 120 أسرة

مشهد ليس ككل المشاهد أمام مخفر الرميثية، مع توافد أعداد كبيرة من المواطنين والوافدين، يشتكون مكتب سفريات استغل أحد موظفيه بـ”خبرته” موسم السفر، وتصيّد ضحاياه بعناية شديدة، لتكون حصيلته 120 أسرة تجهزت للسفر، 68 منها كويتية، و52 الأخرى مصرية معظمهم من المعلمين.

صاحب المكتب أفاد بأن الشكوك كانت تحوم حول أحدى موظفاته قبل أسبوع، وهو بدوره أبلغ عنها الجهات المختصة، التي اكتشفت بأن تعاون بين موظف وموظفه في مكتبه لتنسيق عمليات النصب، الموظف كان يتفق مع زبائنه (ضحاياه) والموظفه كانت تنسق الحجوزات الوهمية، وبعد القبض على الموظف اعترف بانه قام بالنصب والاحتيال على 120 أسرة.

وحتى هذه اللحظة هنالك 35 شكوى مقدمة ضد الموظف النصاب، وهذه الشكاوي تطالب بإعادة أموالهم أو تعويضهم بتذاكر أخرى صحيحة.

ووصلت أحدى عمليات النصب إلى ما يقارب الـ4000 دينار، وهو حجز شامل الإقامة الفندقية في هولندا، ولكن الضحية عندما سمعت بتجمهر بعض المواطنين، ذهب ليفاجاً بأن تعرضه لعملية نصب.

الأعداد تتزايد بشكل مهول أمام مخفر الرميثية ومكتب السفريات، حيث ضحايا هذا النصاب لم يخفوا مشاعر حزنهم وصدمتهم نتيجة هذا التلاعب والاستخفاف بهم، ووصل الأمر بأن بعض الحالات قد تم نقلهم للمستشفى نتيجة تعرضهم لصدمة نفسية، والبعض الآخر كان سفره لكي يكمل علاجه بالخارج، ولكن الطمع ونفس أمارة بالسوء فعلت فعلتها.

Copy link