محليات

عند معبر العبدلي وسفوان بإشراف اللجنة الدولية
الكويت تسلم العراق رفات 32 جندياً

 الكويت سلمت اليوم رفات 32 جنديا عراقيا سقطوا خلال حرب تحرير الكويت (1990-1991) الى العراق تحت اشراف اللجنة الدولية وتمت  عملية التسليم عند معبر (العبدلي- سفوان) الحدودي بين البلدين، حسب ما أعلن الصليب الأحمر الدولي:

واوضحت اللجنة الدولية في بيان أن متخصصين في الطب الشرعي اخرجوا الرفات من موقع دفنت فيه على الأراضي الكويتية قرب العبدلي بقيادة أخصائيين من الاداراة العامة للأدلة الجنائية الكويتية.

وحضر عملية اخراج الرفات ممثلون رسميون عن وزارة حقوق الانسان العراقية واللجنة الوطنية الكويتية لشؤون الاسرى والمفقودين وسفارتي الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة في الكويت فضلا عن مندوبي اللجنة الدولية والسفير العراقي لدى الكويت محمد بحر العلوم الذي اثنى على الموقف الكويتي الانساني قائلا “ان الكويت تعاونت بشكل رائع في مجال البحث عن رفات المفقودين العراقيين لديها”.

ونقل البيان عن رئيس بعثة اللجنة الدولية الاقليمية في الكويت جيرار بيترينييه قوله ان هذه العملية “تظهر مدى التزام الأطراف المعنية ببذل كل ما في وسعها للكشف عما حدث للأشخاص الذين مازالوا في عداد المفقودين وتقاسم المعلومات المجمعة مع العائلات”.

يذكر ان اللجنة الثلاثية التي تشكلت في عام 1991 تحت اشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر تضم ممثلين عن العراق والكويت ودول التحالف (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية) من أجل تعزيز أنشطة البحث عن أشخاص فقدوا بسبب حرب عام (1990-1991) واسترجاع رفاتهم.

واشادت اللجنة الدولية بالتعاون التام بين كل من السلطات الكويتية والعراقية في عملية اعادة الرفات الى الوطن كما اوفدت اللجنة الدولية مندوبيها الى كلا طرفي الحدود كي تضمن اجراء عملية تسليم الرفات بشكل سلس وفق دورها كوسيط محايد.

وينص القانون الدولي الانساني على حق العائلات في معرفة ما حدث لأقاربها المفقودين كما يتعين على أطراف النزاع البحث عن الأشخاص المفقودين وتقديم معلومات الى عائلاتهم.

وجرت بحضور عدد من المسؤولين العراقيين وممثلين عن الفرقة العسكرية العراقية ال14 المتمركزة في مدينة البصرة.

وذكر متحدث امني في الفرقة 14 ان الجيش العراقي تسلم الرفات رسميا وقام بلف توابيت الرفات بالاعلام العراقية قبل نقلها في مواكب رسمية الى دوائر الطب العدلي في العاصمة العراقية بغداد لاجراء فحوصات ال(دي.ان.اي) عليها.

واشار الى ان عددا من الرفات معروفة الهوية وستسلم لذويها بعد الاتصال بهم في حين ان هناك اعداد اخرى مجهولة الهوية حتى الان.

بدوره اثنى السفير العراقي لدى دولة الكويت محمد بحر العلوم الذي حضر مراسيم التسليم على الموقف الكويتي الانساني في هذا المجال قائلا “ان الكويت تعاونت بشكل رائع في مجال البحث عن رفات المفقودين العراقيين لديها”.

واكد ان العلاقات بين الدولتين على اعتاب مرحلة جديدة ومتميزة على جميع الاصعدة نافيا وصف البعض لتلك العلاقة بالمتوترة.

يذكر ان الرفات ال32 عثر عليها بواسطة فريق من الخبراء ومختصي الطب الشرعي من لجنة الصليب الاحمر والعراق والكويت والولايات المتحدة والمملكة المتحدة خلال عملية نبش مشتركة في الخامس والسادس من يونيو على طول (الطريق السريع 80) في الكويت وهو طريق الجهراء السريع الذي يربط مدينة الكويت بمدينة الجهراء ومن الجهراء يمتد على منفذ العبدلي الحدودي مع العراق ويبلغ طول الطريق ما يزيد عن 100 كيلومتر.

Copy link