كتاب سبر مسافر زاده الخيال

استراحة الجمعة

الفاروق وتفسير الرؤى بالقرآن الكريم  

من عجائب تأويل الأحلام والرؤى عن طريق الاستدلال بآيات من القرآن الكريم أن رجلا من أهل الشام جاء إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: يا أمير المؤمنين رأيت في منامي ما أفزعني، فسأله عمر عن رؤياه , فقال: رأيت الشمس والقمر يقتتلان والنجوم معهما نصفين، قال: فمع أيهما كنت؟ قال: مع القمر على الشمس، قال عمر: ( وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَة) [الإسراء: 12] قال: فانطلق فوالله لن تلي لي عملا أبدًا، فعزله، ثم أن هذا الرجل قتل مع معاوية في معركة صفين، وقد ذكر هذه القصة ابن عبد البر في كتابه “بهجة المجالس”.

وفي قصة أخرى أن رجلا جاءه يستفسر عن رؤياه فقال: إني رأيت كأن الأرض أعشبت ثم أجدبت ثم أعشبت ثم أجدبت. فقال عمر رضي الله عنه: أنت رجل تؤمن ثم تكفر ثم تؤمن ثم تكفر ثم تموت كافرًا، فقال الرجل: لم أرَ شيئًا، فقال عمر رضي الله عنه: “قضي الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ” قد قضى لك ما قضي لصاحب يوسف.

وقد استدل سيدنا عمر بتفسير رؤيا هذا الرجل بقوله تعالى في سورة النساء/137 ” إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا “.

*أسماء وألقاب:

في تاريخنا الإسلامي نعرف شخصيات عديدة بألقابها التي اشتهروا بها، ولكن لا يعرف الكثيرون أسماؤهم الحقيقية، وبهذه الفقرة سآخذكم في جولة لمعرفة الأسماء الحقيقية لشخصيات عظيمة في التاريخ ولكنها اشتهرت بألقابها فقط.

-عبدالله بن عثمان بن عامر التيمي= أبو بكر الصديق رضي الله عنه

– ظالم بن عمرو بن سفيان = أبو الأسود الدؤلي

– محمد بن عبد الله بن محمد الطنجي  =  ابن بطوطة

– ولي الدين عبد الرحمن بن محمد بن الحسن الحضرمي = ابن خلدون

– أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي= ابن سينا

– أحمد بن الحسين بن عبد الصمد الجعفي = أبو الطيب المتنبي

– أبو إسحاق إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي= أبو العتاهية

– الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي = أبو نواس

– أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام الحراني  = ابن تيمية

– أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر البصري = سيبويه

– أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحرم الدمشقي  = ابن النفيس

– أحمد بن عبد الله بن سليمان التنوخي= أبو العلاء المعري 

-محمد بن أدريس بن العباس القرشي = الشافعي

– حبيب بن أوس بن الحارث الطائي = أبو تمام

-أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي = البحتري

– أحمد بن علي بن محمد الكناني  = ابن حجر العسقلاني

– أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا  =  الرازي

-محمد بن يزيد  الربعي القزويني = ابن ماجه

-سليمان بن الأشعث بن إسحاق السجستاني = أبو داود

– أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب الخراساني =   النسائي 

– محمد بن عيسى بن سورة بن موسى السلمي = الترمذي

*أقوى انفجار في التاريخ:

العديد من الأفلام الأمريكية ناقشت ظاهرة الكوارث الطبيعية وتأثيرها على العالم، مثل فيلم day after tomorrow,deep impact,volcanoوغيرها، ورأينا مدى الدمار الذي شاهدناه في هذه الأفلام، ولكن هل من الممكن أن تحدث مثل هذه الظواهر على أرض الواقع؟

حدثت بعض الظواهر فعلا,وكان لها تأثير مدمر على العالم، وسنتناول في هذه الفقرة كارثتان حدثتا بالفعل قبل ما يقارب المئة عام:

انفجار بركان كاراكاتو:

تقع جزيرة كراكاتو بين جزيرتي جاوة وسومطرة، وهي جزيرة بركانية كانت ترتفع كل عام على مستوى سطح البحر بسبب الاحتقان البركاني الذي كان يتفاعل داخلها على مدى آلاف السنين حتى جاء اليوم الموعود من أيام أغسطس عام 1883 الذي خرجت هذه التراكمات إلى السطح على شكل انفجار ضخم سمع دويه على بعد 5 ألاف كيلومتر، نتج هذا الانفجار عن شق حدث في أرض البحر وأحدث فوهة ضخمة خرجت منها هذه الصهارات والغازات إلى الخارج.

ونتج عن هذا الانفجار سحابة ضخمة من الرماد البركاني ارتفعت إلى أكثر من 100 كيلومتر في السماء وغطت مئات الكيلومترات من محيطها,وأظلمت السماء وظلت مظلمة لمدة 3 أيام بسبب أن السحابة البركانية حجبت ضوء الشمس، وتغير لون السماء ولون الشمس في كل أنحاء الأرض,كما تشكلت موجات تسونامي بطول 40 متر تسير بسرعة تماثل سرعة الصوت في بداية تشكلها، وضربت أغلب المدن الواقعة على سواحل المحيط الهندي والهادي مما تسبب بمقتل أكثر من 40 ألف إنسان، وتغيرت الظروف المناخية للكرة الأرضية لعدة سنوات لاحقة، ولهذه الأسباب وصف هذا الانفجار الذي يعادل قوة 30 قنبلة ذرية مثل التي ألقيت على مدينة هيروشيما بأنه الأقوى في التاريخ.

2-نيزك سيبيريا:

تتعرض الأرض يوميا لضربات النيازك، ولكن أغلبها يحترق بعد مروره بالغلاف الجوي أو أن يصل المتبقي منه والذي لا يتجاوز حجمه قبضة اليد، واحتمال أن تتعرض الأرض لضربة نيزك وحشي كالذي ضربها قبل 65 مليون سنة وانقرضت بسببه الديناصورات واردة جدا، وأقرب نيزك مر قرب الأرض بشكل مخيف ومقلق كان في العام 1999 عندما مر نيزك بحجم ولاية تكساس بين الأرض والقمر ولكنه كان في مسار لا يؤدي إلى الاصطدام بالأرض.

وآخر مرة ضرب نيزك ضخم الأرض كان في شهر يونيو 1908، وبحسب شهادة الفلاحين الروس الذي عاصروا الحدث أن جسما جاء من السماء وله ذيل ناري ضرب محيط نهر تونجوسكا السيبيرية، وقالوا أنها أغرب كتلة نارية تمر عليهم، حيث أضاءت السماء بسببه، وتحول ليل روسيا كلها إلى نهار حتى اليوم التالي، وأضاءت أيضا سماء أغلب الدول المحيطة بروسيا حتى يقال أنه أصبح بالإمكان قراءة صحيفة في إحدى دول شمال أوروبا في منتصف الليل, وأحس الفلاحون الذين يبعدون عن مكان الانفجار بعشرات الكيلومترات   بحرارة اللهب، وتسببت قوة الانفجار بهزات ارتدادية جابت العالم أجمع.

ونظرا لتخلف روسيا علميا في ذلك الوقت، وانشغال القيصر بمشاكله السياسية مع البلاشفة الذين أسقطوه عن عرشه بعد سنوات قليلة فقط من هذا الحدث فلم يتم دراسة هذا الانفجار بشكل جدي ورسمي,ولكن مجموعة من العلماء الروس وبتمويل ذاتي، ذهبوا لمكان الانفجار لدراسته، ولكن ما إن وصلوا لمحيطه حتى أصيبوا بأمراض غريبة وتقرحات أدت لوفاة اثنين من أعضاء البعثة في الحال ومات بقية أعضاء البعثة خلال 3 أشهر، وإلى اليوم يتم إرسال البعثات العلمية لدراسة هذا الانفجار ولكن إلى اليوم لم يتم حل كل غموضه.

*من هو إد جين؟:

للبشاعة أوجه عديدة، وأحيانا ينهار الإنسان في داخل شخص ما ليصل لدرجة البهيمية والتوحش,وهذا بالضبط ما وصل إليه اد جين هذا.

اد جين هو كابوس يلاحق المجتمع الأمريكي منذ أواخر الخمسينيات، عندما اكتشفت الشرطة ما تحتويه المزرعة التي كان يعيش فيها هذا الوحش البشري.

اد جين هو خطأ بيولوجي اقترفه والداه قبل أن يكمل هو نفسه سلسة الخطايا في عائلته، فقد ولد لأب سكير لا يخرج من سكره إلا نادرا ولا يوفر المعيشة لعائلته، بينما كانت الأم على النقيض متشددة دينيا وكانت متطرفة جدا في نقل تعاليمها الدينية لأبنائها، فقد كانت تصف لأبنائها نار الجحيم وأن أباهم سيحترق فيها هو وجميع الآثمين، وعلى الرغم من أمه كانت تسئ معاملته هو وأخيه الأكبر هنري إلا أن اد كان ينظر لأمه على أنها إله لا يجوز احتقاره أو ازدرائه، وكلما أساءت معاملته زاد تعلقا بها، وعندما دخل هو وأخيه المدرسة استمر هنري فيها ولكن اد فشل في ذلك، وقد كان هنري يلوم أمه على إساءتها معاملة اد، وعلى الرغم أنه كان يدافع عنه إلا أن اد حقد على أخيه لأنه كان يصرخ بوجه أمه,وفي ليلة من ليالي العام1945 قام اد بقتل أخيه هنري مستغلا حريق غابات حدث بالقرب منهم.

وبعد فترة وجيزة توفيت أمه,وأدت وفاة أمه لانهيار العالم الذي كان يعيش فيه,وخرج الوحش في داخله ليصب جام غضبه على الجميع.

كان اد يطيل الجلوس في غرفة أمه ويقرأ كتبا تتحدث عن تشريح الجسم البشري,كما كان يقرأ في طرق التعذيب التي كان يمارسها النازيون على اليهود في الحرب العالمية الثانية، وبدأ بعد ذلك بتطبيق ما قرأه، فقام في البداية بسرقة الجثث من المقابر والعبث بها وتشريحها، ولكن نفسه التي كانت تتوق للحم البشري الطازج جعلته يبدأ باختطاف ضحاياه وقتلهم، وليس ذلك فقط,ولكنه أكل بعض ضحاياه بعد طبخهم.

ولكن أمره انكشف بعد قتله لامرأة كانت تبيع في أحد المتاجر، فقد اختفت في ظروف غامضة وشهد بعض الشهود أن اد جين كان آخر من رأوه في متجرها، فقام رجال الشرطة بغارة على مزرعة اد جين.

يقول رجال الشرطة الذين شهدوا الحدث أنهم بمجرد اقترابهم من المزرعة كانت رائحة الموت تفوح من المكان، قذارة لا يضاهيها قذارة، جثة غزال ممزقة كانت معلقة على الباب,ولما دخلوا وجدوا جثة المرأة صاحبة المتجر معلقة بوضع عكسي وقد تعفنت,أما الأمر الذي أثار اشمئزاز رجال الشرطة أن كل ما يحتويه المنزل من مقاعد ومزهريات وأباجورات وبعض قطع الأثاث كانت مغطاة بجلد آدمي، كما أن أوعية المطبخ مصنوعة من عظام آدمية، وحتى الكرسي الهزاز صنع من هيكل بشري لإنسان، ووجدوا جثثا بلا وجه، وقد تبين لاحقا أن اد كان يسلخ وجوه ضحاياه ويلبسها وكأنها قناع كما هو واضح في الصورة الملحقة.

وبقيادة المأمور آرثر شيلي واصل المحققون البحث وعثروا على أهوال لم يكونوا يتوقعونها حتى في قصص الخيال والرعب، وقد اختصر المأمور وصف هذه الحالة بقوله: لقد كانت مزرعة اد جين وبلا شك أحد بوابات جهنم.

في العام 1957تم القبض على اد جين وحول إلى مصح نفسي للمرضى الخطرين جدا، وتوفي في نفس المصح عام 1984بسبب الشيخوخة.

وقد قامت السلطات بحرق مزرعة اد جين وطمس معالمها بعد أن قام العديد من الناس بالقدوم إليها ليشاهدوا موقع الجريمة، وحتى لا تتحول إلى مزار يؤمه الناس من كل أنحاء العالم.

الغريب في الأمر أن احدى الممرضات التي كانت تقوم على رعاية اد في المصحة وصفته بأنه من أكثر الناس لطفا ورقة، وكان يسألها عن أحوالها ويقدم لها النصائح لكي تعيش حياة سعيدة.

قصة اد جين تحولت لسيناريو لعدة أفلام استوحت قصتها منه، مثل:

The Texas Chainsaw Massacre ‏wrong turn,Hannibal.

*حتى يوم الطين:

وصف الرسول صلى الله عليه وسلم النساء بقوله ” يكفرن العشير, ولو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ثم رأت منك شيئاً قالت: ما رأيت منك خيراً قط”.

ولعل أبلغ وصف لهذه الحالة هي قصة اعتماد الرميكية زوجة المعتضد بن عباد ملك أشبيليه التي كانت جارية تباع وتشترى حتى رآها المعتضد وأعجب بها ومن ثم اشتراها وتزوجها، ومن فرط حبه لها غير اسمه من المعتضد بن عباد إلى المعتمد لتكون حروف اسمه مشتقة من حروف اسمها.

كان لا يرد لها طلبا، ولا يطيق البعد عنها ساعة من نهار، فقد أحبها حبا أخذ بشغاف قلبه.

وفي يوم من الأيام كانت هذه الملكة تطل من شرفة القصر فوقع بصرها على مجموعة من الفتيات يخضن ويلعبن بالطين بعد يوم ماطر، فاشتهت نفسها أن تفعل مثلهن، ولما فاتحت زوجها المعتمد بهذا الأمر خاف على قدميها أن يجرحها الطين فلجأ لأمر لم يسبقه إليه أحد.

فأمر بشراء كميات كبيرة من المسك والعنبر والكافور، ورش عليه ماء الورد وتم عجنه حتى أصبح كالطين تماما، فنثره في باحة القصر، وأمر بإخراج الجميع حتى تلهو مليكته وبناتها بالطين الذي كلف خزانة الدولة أمولا عظيمة.

ثم أنها غضبت على زوجها لأمر ما,فقالت له:ما رأيت منك خيرا قط، فرد عليها:حتى يوم الطين؟ فاستحت ولم ترد.

ولكن هذا العز لم يدم,فقد وقع المعتمد أسيرا لدى يوسف بن تاشفين الذي بعثه لسجن أغمات مع زوجته وبناته، وقد دخل عليه بناته في السجن حافيات الأقدام وبملابس ممزقه، فتذكر العز الذي كان يعيش فيه وقال أبياتا في تقلب الزمان بأهله:

فيما مضى كنتَ بالأعياد مسرورا

فساءك العيدُ في أغمات مأسورا

ترى بناتك في الأطمارِ جائعة

يغزلْن للناس لا يملكْنَ قِطميرا

برزْن نحوَك للتسليمِ خاشعةً

أبصارُهنَّ حسيراتٍ مكاسيرا

يطأن في الطين والأقدام حافية

كأنها لم تطأْ مسكا وكافورا

فسبحان من يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء.

* بنك المعلومات:

من مؤلف الأعمال الأدبية التالية:

= رواية الحب في زمن الكوليرا:

– غابرييل غارسيا ماركيز          – باولو كويليو             – أوكتافيو باث

= رواية شيفرة دافنشي:

– دان براون               – ستيفن كينغ                  – تينيسي وليامز

= رواية موبي ديك:

– ألكسندر دوما               – جول فيرن             – هيرمان ميلفل

= رواية عمارة يعقوبيان:

– احمد السبكي                  – علاء الأسواني             – محمود تيمور

= رواية لمن تقرع الأجراس:

– هيغل                 – أدجار ألان بو              – ارنست هيمنغواي

الحل: 

-غابرييل غارسيا ماركيز          

-دان براون

-هيرمان ميلفل

-علاء الأسواني

-ارنست هيمنغواي

ردود سريعة:

-أشكر القارئ العزيز الوعيلي على متابعته وتشجيعه لهذه الزاوية منذ نشأتها في أول عدد من جريدة سبر.

-ردا على استفسار أحد القراء أقول أني لا أعتقد أن جزيرة أتلانتيس المفقودة كانت موجودة حقا، ولا تعدو كونها أسطورة إغريقية.

-ردا على استفسار قارئ آخر، توماس أديسون أشهر من أن أكتب عنه، ولكن قد أتناول جانبا من سيرته في الاستراحات القادمة.

علي الذايدي

علي الذايدي

تعليق واحد

أضغط هنا لإضافة تعليق