رياضة بعد تعادلين مخيبين

منتخب السامبا يتعرض لهجمة شرسة من الصحافة

شنت الصحافة البرازيلية هجمة شرسة على منتخب بلادها، بعد أن واصل نتائجه المخيبة في بطولة كوبا أمريكا، إثر تعادله مع باراجواي 2-2.

وجاء عنوان صحيفة (لينس) الرياضية: “فريد ينقذ البرازيل من العار”، وانتقدت بأشد العبارات الآداء المخيب للفريق بعد أن ذكّرت بتعادله في مباراته الاولى مع فنزويلا سلبيا.

وقالت صحيفة (أو جلوبو): “إنه كان يبدو أن نقطة القوة الوحيدة في فريق المدير الفني مانو مينيزيس هي الدفاع ولكن بعد استقباله هدفين في مباراة باراغواي ينبغي إعادة النظر فيه أيضا”.

وأشارت إلى انه رغم تسجيل الفريق هدفين فقط ونقطتين في مباراتين، لايبدو وضع المنتخب مأساوياً بفضل الهدايا الكريمة لكوبا أمريكا، التي يتأهل فيها إلى ربع النهائي أفضل فريقين في المركز الثالث في المجموعات.

ووصف موقع (يول سبورت) آداء المنتخب البرازيلي بـ”الكارثي”، وقال إن “فريد أنقذ الفريق من الهزيمة في الدقيقة الاخيرة من المباراة”، واعتبر الموقع أن مهاجم سانتوس الشاب “نيمار” كان أسوأ لاعب في المباراة.

كما انتقده المحلل بقناة (جلوبو) “كارلوس كاسغراندي”، وقال: “الخيار الوحيد الذي يبدو لدى نيمار هو الفردية، هل هذا الفتى ينسى أم لا يعلم حتى الآن أن كرة القدم لعبة جماعية”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق