كتاب سبر مسافر زاده الخيال

استراحة الجمعة

*إحصائيات من القرآن الكريم:

 إحصائية لأرقام وحيوانات وأدوات وأعضاء جسم الإنسان التي جاء ذكرها في القرآن الكريم:

“أعداد وأرقام”

اثنا عشر، أحد، أربع، ألف، ألفين، اثنان، أحد عشر، أربعين، ألف سنة إلا خمسين، ألوف، بضع، تسع، تسعة عشر، تسع وتسعون، ثالث، ثاني، ثلاث، ثلاثة آلاف، ثلاث مائة، ثلاثون، الثّلث، الثلثان، ثماني، الثّمن، حُقب، الخامسة، خمس، خمسة، خمسة آلاف، خمسين، خمسين ألف، رابع، رُباع، الربع، سبع، سبعون، ستة، ستين، عشر، عشرون، عُصبة، مائة ألف، مائتين، مثنى.

“أسماء حيوانات”

الأغنام، البغال، الثعبان، الجراد، الحمر، الحوت، الخنزير، الدابة، الذباب، الضفادع، العنكبوت، الغراب، الفيل، الكلب، الناقة، النمل، الهدهد، البعوضة، البقرة، الحمل، الحمار، الحية، الخيل، الذئب، الضأن، العير، الغنم، القردة، قسورة، القمل، المعز، النحل، النعجة.

“أسماء أدوات”

الآنية، الأثاث، الأقلام، الأوتاد، الجفان، الخياط، الدِّهان، السراج، السرُر، صحاف، الفخّار، القدور، القلائد، الكأس، المسد، المهد، الموازين، الأباريق، الأقفال، الأكواب، الأوعية، الجواب، الدّلو، الرّفرف، السرادق، السُّلّم، الصواع، العصا، الغطاء، الفراش، القسطاس، القوارير، الكرسي، الماعون، المصباح، المنسأة، النمارق.

“أعضاء جسم الإنسان”

الآذان، الأذقان، الأرحام، الأصلاب، الأعناق، الأفئدة، الأمعاء، الأنف، البدن، البنان، الجلود، حبل الوريد، الحناجر، الدم، الرأس، السوءات، سوءة “عورة”، الأصابع، الصدر، الظهر، العطف، القلب، اللحم، المضغة، الوتين، الأرجل، الأعقاب، الأعين، الأفواه، الأنامل، الأيدي، البطن، الجيد، الحلقوم، الخُرطوم، الرّقاب، الظفر، العضد، العظام، العُتق، الشّفة، الكعبين، الوريد.

 

*هل نحن وحدنا في هذا العالم؟:

 ذكر الإمام القرطبي في كتابه الجامع لأحكام القرآن في تفسير آية من سورة فصلت حديث قدسي لله سبحانه وتعالى، كان يخاطب فيه عز وجل سيدنا جبريل عليه السلام في عدم طاعة المخلوقات له بلا استثناء، بما فيهم الملائكة المقربون، والجن، والإنس، والنجوم، والشمس والقمر.

وماذا سيكون عقاب الله عز وجل للسماوات والأرض لو عصتا أمر الله عندما أمرهما بالقدوم في سورة فصلت في قوله تعالى:”ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ”.

فكان رد الله عز وجل إلى سيدنا جبريل عليه السلام أن قال”أرسل عليهم دابة من دوابي، تبتلع من في السموات والأرض”

فهل المقصود بقوله تعالى: “من في السموات والأرض” سكان كوكب الأرض فقط؟ أم أن المعنى شامل لعوالم أخرى توجد في السماء؟ خاصة وأن الفضاء يتسع باستمرار منذ بدء الخليقة، ولا يحده حد.

لا يكاد يمر يوم إلا ويدعي أحد في كافة أنحاء العالم أنه شاهد طبقاً طائراً أو مخلوقاً أخضرَ اللون يتجول وحيداً في غابة أو قرية، ولكن أغلب هذه الادعاءات؛ إما لأنهم شاهدوا أضواء في السماء أو إنساناً آخر من مسافة بعيدة أو بحثاً عن الشهرة.

ولكن أقوى دليل يدعم وجود كائنات أخرى غيرنا هو حادثة روزويل، أو المنطقة 51.

ففي العام 1947 وقريبا من غابات روزويل في ولاية نيوميكسيكو الأمريكية، سمع عدد من الشهود صوت انفجار قوي أتبعه لهب كثيف أنار ليل الغابة، تبين لاحقاً أنها مركبة غريبة الشكل سقط منها 3 جثث لمخلوقات غريبة، ومن هؤلاء الشهود ممرضة في المستشفى العسكري الذي نقلت له الجثث قبل إعادة نقلها لمكان آخر مجهول.

والشاهد الآخر يدعي جون أندرسون كان صبياً في الخامسة عشرة من عمره عندما رأى الحدث، يقول بأن أباه وقف على مكان سقوط المركبة الغريبة قبل يأتي رجال الجيش، فرأوا مخلوقات غريبة، اثنان منها لا يتحركان والثالث يحرك عينيه فقط، وعندما سُئلَ لماذا لم يتحدث أبوه بالأمر؟ قال إنهم لا يريدون مشاكل مع المخابرات العسكرية.

أما الشاهد الأهم فهو شخص اسمه”بارتي” فقد قال بأن الجيش وصل بعد ساعة من الحادثة، وأقام منطقة عازلة محيطها 30 كيلومتر حول المركبة الغريبة، ثم منع الجيش الاقتراب منها، وأطلق عليها اسم”المنطقة51″ وظلت هذه المنطقة سراً لا يعلمه إلا القليلون، وتواصل وزارة الدفاع الأمريكية إنكار وجود هذه المنطقة حتى يومنا هذا.

وفي العام 1992 تم تسريب شريط فيديو لمجموعة من الأطباء يقومون بتشريح جثة لمخلوق غريب، واتضح لاحقاً أن ضابطاً متقاعداً كان يعمل على حراسة منشأة سرية، قام بتصوير الشريط عام 1948 وباعه لشخص آخر حتى وصل لشخص سربه للعالم أجمع.

وإلى اليوم لا يستطيع أحد أن يؤكد أو ينفي وجود عالم آخر غير عالمنا الذي نعيش فيه، ولم لا، فنحن نعيش في كون لا نهاية له، وكوكب الأرض صغير جداً مقارنة بمجموعتنا الشمسية، ومجموعتنا الشمسية بالنسبة لهذا الكون الواسع مثل قطرة في محيط، ناهيك عن الآراء التي تقول إن الأهرامات بنيت بمساعدة مخلوقات متقدمة علميا، ومن المستحيل على الإنسان بإمكانيات ذلك الزمن أن يبني مثلها.

كما أن الله عز وجل يقول”ويخلق مالا تعلمون”

*جوانب مظلمة في حياة المشاهير:

 ذكرت في استراحة سابقة أن الرئيس الذي حرر العبيد في أمريكا، وأصبح رمزاً للحرية في العالم أجمع إبراهام لينكولن لم يكن نقياً من الخطايا، كما يصوره التاريخ، بل إنه كان يسئ معاملة زوجته لدرجة أدخلت معها للمصحات النفسية، كما إنه كان يأمر قادته العسكريين بشن حملات إبادة على شعب الهنود الحمر، ولكن هل يوجد عظماء غيره في التاريخ لهم جانب قاتم السواد لا نعلمه؟

= جان جاك روسو: 

 أديب فرنسا الكبير وخطيب الثورة الفرنسية، والذي سطر أروع النظريات عن تربية الطفل، وألف كتاب “العقد الاجتماعي” في أسس تنظيم المجتمع وتطهير السلوك الأخلاقي، فقد كان لاهثاً وراء الثروة والشهرة، فقد ارتبط في بداية حياته بأرملة أكبر منه بـ 13عاماً، ولكنه هجرها بعد فترة، ومع أنه كاثوليكي المذهب إلا أنه تحول للمذهب البروتستانتي بكل بساطة عام 1754 فقط لكي يستعيد حقوق المواطنة في جنيف ويسهل عليه الوصول لأصحاب النفوذ فيها.

كما كان له العديد من العشيقات في باريس وجنيف وأنجب منهن 5 أبناء غير شرعيين.

= فريدريك نيتشة:

 فيلسوف ألمانيا الكبير وشاعرها العظيم وصاحب النظريات الأخلاقية التي سطرها في مؤلفاته، ورائد الفلسفة المثالية الألمانية، كان يرفض المساواة المطلقة بين الشعوب، وكان يرى أن العرق الجرماني يستحق أن يسود العالم، وكان نيتشة يرى أن هناك ارتباطاً بين الحضارة والموسيقى، ولذلك ارتبط بعلاقة صداقة بالموسيقار الألماني الكبير ريتشارد فاغنر، ولكنه تنكر له لاحقا.

لم يكن للرومانسية حظ في حياة نيتشة، ولم تدخل امرأة أجنبية في حياته، ولذلك عاش قصة حب وعشق مع أخته، وكان يحبها حباً شديداً، وعندما تزوجت وسافرت مع زوجها إلى الأوروغواي أصيب نيتشة بلوثة عقلية دخل معها أحد المصحات النفسية، ولكن أمه أخرجته من المصح وقضى آخر أيامه في بيتها.

وعندما أحس باقتراب موته، أوصى أخته وصية قال فيها: “لا تدعي قسيساً ليقول الترهات على قبري أريد أن أموت وثنياً شريفاً”

= أبو الأسود الدؤلي:

 يصنف الدؤلي بأنه من كبار التابعين، فقيه وشاعر ومحدث، ومن رؤوس النحويين وعلماء اللغة، كما أنه وضع الأساسات الأولى لعلم النحو.

كان على غزارة علمه وعلو قدره بخيلاً شحيحاً، ويطبق مقولة “البخل خير من سؤال البخلاء”، وفي يوم طرق بابه أحد الفقراء وقال له: “جئت لأصيب من طعامك”، فقال أبو الأسود: “نأكل ويأكل غلماننا، فإن بقي شئ فأنت أحق به من الكلب”.

ويروى أن جاراً له باع داره هرباً من جيرته، فسأله أحدهم:أبعت دارك؟

فقال: “بل بعت جاري”.

وعندما طلق زوجته قاضته أمام أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان،

وكان من جملة ما قالته:

يا أمير المؤمنين ما علمته إلا سؤولاً جهولاً ملحاً بخيلاً، ثعلب حين يخاف، شحيح حين يضاف، إن ذُكر الجود انقمع لما يعرف من قصر شانه، ولؤم آبائه، ضيفه جائع وجاره ضائع.

وبالطبع، صفاته الشخصية لا يمكن أن تؤثر على مكانته الأدبية، ودوره في خدمة اللغة العربية وآدابها.

*شيرلوك هولمز كاد أن يكون حقيقياً:

  عندما كان أديب فرنسا الكبير أونري دو بلزاك على فراش المرض، كان يطالب أفراد عائلته بإحضار الدكتور شوفالييه إليه، فكان يقول لهم أريد أن أراه قبل أن أموت، الغريب في الأمر أن الدكتور شوفالييه هذا لم يكن أكثر من إحدى الشخصيات في أحد أعمال بلزاك، فهو ليس شخصاً حقيقياً.

فهل من المعقول أن يتعلق أديب ما بشخصية في أحد مؤلفاته لهذه الدرجة؟

للإجابة على هذا السؤال سآخذكم في رحلة إلى شيرلوك هولمز التحري الإنجليزي الشهير، الذي حاز شهرة واسعة حول العالم، بحله لأصعب الجرائم عن طريق تحليل أبسط التفاصيل المحيطة بمسرح الجريمة.

شيرلوك هولمز ليس أكثر من شخصية خيالية من إبداع الكاتب الإنجليزي الشهير السير آرثر كونان دويل (21 مايو 1859 – 7 يوليو 1930)، كانت بداية ظهوره عام 1887 في رواية”الغرفة ذات اللون القرمزي” وحققت نجاحاً متواضعاً، تبعها رواية”فضيحة في بوهيميا” التي فجرت مواهب هذا التحري الشهير، واستمرت شهرة شيرلوك هولمز بالتزايد حول العالم، حتى أصبح الناس يترقبون مغامراته بشوق وإعجاب شديدين، ولكن هذه الشهرة التي حققها هولمز لم ترق لمبتكر هذه الشخصية السير كونان دويل، وشعر بالغيرة من هذا التحري الذي حقق شهرة أكثر منه، فالكثيرون حول العالم يعرفون شيرلوك هولمز، ولكن القليل من يعرف السير كونان دويل.

فأعمال كونان دويل الأدبية كثيرة وتقارب ال160عملاً أدبياً ما بين روايات تاريخية ومسرحيات وأبحاث ودراسات أدبية، كما أن له أربع دواوين شعرية والعديد من المؤلفات، ولكن كل هذه الأعمال لم يسمع بها أحد على عكس روايات شيرلوك هولمز.

وفي أحد الأيام قرر السير كونان دويل أن يضع حداً لحياة شيرلوك هولمز، فقرر قتله في رواية “المشكلة الأخيرة” في مـعـركـة مـع الـبـروفـسور الشرير مـوريـاتـي عـنـد شـلالات رايشـنـبـاخ السويسرية، فقد أراد دويل أن يهتم القراء بأعماله الأخرى، ويتوقفوا عن ترقب مغامرات شيرلوك هولمز.

مقتل شيرلوك هولمز أثار غضب العديد من القراء حول العالم، واستنكروا تلك النهاية، وخسرت مجلة ستراند التي تنشر أعمال كونان دويل عشرين ألف اشتراك، ولكن السير كونان دويل أصر على موقفه.

هذا الإصرار لم يستمر بسبب إلحاح مجلس إدارة المجلة تحت ضغط القراء على بعث التحري الشهير من الموت بطريقة ما.

وهذا ما حصل، ففي رواية”مغامرة البيت الخالي” تبدأ الرواية بمشهد يبين أن شيرلوك هولمز عندما سقط من شلالات رايشنباخ لم يسقط إلى الهاوية، ولكنه تعلق بفرع شجرة وتمسك به، وصعد مرة أخرى إلى الأرض المستوية.

وهكذا عاد شيرلوك هولمز مرة أخرى ليمتع القراء حول العالم، ولم لا؟ فهم من أعاده إلى الحياة بعد أن قتله مبتكره.

*بنك المعلومات: 

مجال أسئلة اليوم في اللغة العربية:

1- ما هو جمع كلمة ( بطريق )؟

2- ما الفرق بين ( هذا أ مر هام ) و ( هذا أمر مهم )؟

3- ما مفرد ( هؤلاء رجال أكِفَاء )؟

4- ما الفرق لغةً بين خاطئ ومخطئ؟

5-  إنْ تسمُ بأخلاقك يحبك الناس، ما علامة جزم  فعل الشرط ” تسمُ ” في الجملة السابقة؟

الحل:

1-طيور البطريق.

2-(هام): أمر يبعث على الحزن والهم، و(مهم) أمر ضروري.

3- ( هذا رجل كفيف ).

 4- خاطئ= متعمد، ومخطئ = غير متعمد.

 5- مجزوم بحذف حرف العلة.

ردود سريعة:

– ردا على استفسار القارئ أبو ريماس، إن المعلومات التي ذكرتها عن مثلث برمودا قد استقيتها من كتاب”أطلس الظواهر الغامضة في العالم” للمؤلف فرانسيس هتشنغ، وهو كتاب رائع أنصح بشدة باقتنائه.

– فقرة هل نحن وحدنا في هذا العالم رداً على استفسار القارئ بو محمد النجدي الذي سأل عن الأطباق الطائرة.

– ردا على استفسار السيد محمد السالم، فإن هذه الاستراحة ستستمر إن شاء الله خلال الشهر الفضيل.

Twitter: alialthiady

Email: aliam200

علي الذايدي

علي الذايدي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق