رياضة تيفيز يضيع ضربة جزاء تخرج الأرجنيتن من البطولة

الأوروغواي بالعشرة تهزم زملاء ميسي

بعشرة لاعبين، الأوروغواي يستعيد أمجاد ماضيه العتيد، أثبت ذلك خلال مواجهته مع نظيره الأرجنتين صاحب الأرض والجمهور في رعب نهائي كوبا أميركا، أنه منتخب من طينة الكبار، صمد أمام أعتى مهاجمي القارة الأوروبية، فلم يستطع معجزة الكرة “ميسي” ولا القناص “هيغوين” والا المباغة “أغويرو” ولا المزعج “دي ماريا” من فك طلاسم الدفاع الأوروغوياني، وخلفهما الحارس المتألق “موسليرا”.

وبدأت الأروغواي المباراة بقوة مع أول فرصة حقيقية للمنتخب العريق، فمع ركلة حرة تم تنفيذها فشل الحارس “روميرو” بالتعامل معها، لتتهيئ أمام “دييغو بيريز” ويسجل بعد 6 دقائق فقط.

منتخب الأرجنتين قام بردة فعل إيجابية، وشن الهجمات على مرمى الأروغواي ليأتي التعادل برأسية من هيغواين في الدقيقة 18 مع عرضية جميلة وذكية نفذها “ليونيل ميسي”.

الشوط الأول كان متكافئاً حتى وبعد طرد “دييغو بيريز” في الدقيقة 39، لتلعب الأوروغواي المباراة بعشرة لاعبين، بل إنه يمكن القول أن الضيوف كانوا أخطر خصوصاً بالكرات الثابتة، حيث تكفلت العارضة بثلاث كرات، وألغى الحكم هدفاً اختلف عليه المحللون، فقال بعضهم صحيح وبعضهم قال إنه تسلل.

وبدأ الشوط الثاني والظن لدى الكثيرين بأن الأرجنتين ستضغط من أجل الفوز في ظل النقص العددي للأوروغواي، لكن ما جرى كان العكس، فصاحب المركز الرابع في كأس العالم قدم التضحيات البدنية وقاوم بقوة، بل كان أخطر في هجماته المرتدة، وكاد أن يسجل في أكثر من مناسبة، خصوصاً مع انفرادة “فورلان” التي تصدى لها الحارس “روميرو”.

وشهدت الدقيقة 87 طرداً للاعب الأرجنتين “خافيير ماسكيرانو” لتتساوى الكفة بين الفريقين بعشرة لاعبين لكل منهما.

وشهدت الدقيقة 89 فرصة خطيرة جداً للأرجنتين، فقد سدد “كارلوس تيفيز” ركلة حرة مباشرة ارتطمت بحائط الدفاع، فغالطت الحارس “موسليرا”، لكن الأخير تفوق على نفسه وعلى المنطق فتصدى للكرة بقدمه، لينهض مباشرة ويتصدى لتسديدة “هيغواين” الذي حاول الاستفادة من الكرة المرتدة.

وكادت ان تشهد الدقيقة 92  قتلاً مبكراً لأحلام أصحاب الأرض قبل نهاية الوقت الأصلي، حيث راوغ “لويس سواريز” مدافعي الأرجنتين، وحوّل عرضية قوية لم يستطع “دييغو فورلان” التعامل معها برأسه على نحو صحيح.

وظهرت الأرجنتين في الشوط الإضافي الأول بشكل أفضل، مع وجود صانع العاب حقيقي هو “باستوري” الذي نزل احتياطياً في أواخر الشوط الثاني، وكاد أصحاب الأرض أن يسجلوا في أكثر من مناسبة مع تسديدة “هيغواين” التي تكفلت بها القائمة، وتسديدتين لـ”باستوري” جاورتا المرمى.

أما الشوط الإضافي الثاني بدأ مع تسديدة لـ”فورلان” كادت أن ترسم الحزن في بلاد التانغو، رد الأرجنتين جاء بعد 3 دقائق فقط، عندما انطلق “ميسي” وسدد كرة زاحفة خطيرة تصدى لها “موسليرا”. ثم جاءت فرصة خطيرة لـ”هيغواين” في الدقيقة 111، تلتها تسديدة قوية من “باستوري” تصدى الحارس لكليهما ببسالة.

وشهدت الدقيقة 116 فرصة خطيرة جداً لـ”ميسي” عندما تبادل الكرات مع لاعبي فريقه حتى دخل منطقة الجزاء، وهناك واجه المرمى ولكن بسالة دفاع الأوروغواي أرغمته على خسارة الكرة من دون أن يسددها.

وذهبت المباراة في النهاية إلى ركلات الترجيح ليتفوق الأوروغواي بنتيجة 5/4، وكانت ضربة الجزاء الوحيدة التي أضاعها الأرجنتين، من طرف مهاجمه البديل “تيفيز.

وجاءت ركلات الترجيح كما يلي:

الأرجنتين:

نجح في التسجيل: ليونيل ميسي – نيكولاس بودريسو- باستوري – غونزالو هيغواين

فشل في التسجيل: كارلوس تيفيز

الأوروغواي:

نجح في التسجيل: دييغو فورلان – لويس سواريز – أندريس سكوتي – والتر غارغانو – كاسيريس

لمشاهدة الأهداف وركلات الجزاء .. أضغط هنا

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق