كتاب سبر

شالعلم؟

هنالك شيء، حتماً هنالك شيء، هنالك شيء يلوح خلف الحروف، هنالك ما يلوح بين الكلمات والعبارات، أو ما بعدها بقليل، فعندما ننظر لأحوال الساحة السياسية، ونستعرض تداعيات أوضاعها على وجه الخصوص والعموم، الصالحة منها والطالحة منذ بدء الحقبة الناصرية، نلمح أمراً غامضاً فالغالب لا نفهمه، أو لربما يفهمه القلة من دوننا، فبقينا نحن على الهامش البعيد نستعرض أفكارنا فيه وذهاباً وإياباً بإحتمالات لا تتعدى كونها إحتمالات!

فثمة نبرة خافتة الصوت لا يعرف مصدرها تقول إن رغبة البلاد والعباد في حاجة ملحه لأن تعبر عن شيء، ولكن هنالك أيضاً شيء آخر يدفعها إلى المراوحة ما بين الإجهار والإستتار.

فالذي يتردد في أفواه العباد مابين خطوتي الخروج والمكوث، ويترنحُ ثملاً على ألسنتهم، شيءٌ تتلاشى حروفه قبل أن تتشكل مفرداته، ولا يتسنى لأحدٍ استنباط مضمونه أو ساعة أوانه، ولا أكذب إن قلت، أصبحنا مؤخراً لا نعرف شيئا، ولا نرضى بشيء، وفقدنا الثقة بكل شيء، والخوف كُل الخوف أن تكون هذه هي المرحلة التي اجتزنا خلالها الخطوط الحمراء بعلمنا أو من غير علمنا. 

لقد أصبحنا في هذه الأيام نتناول  ما يقدم على موائد الكلام بشهية لا تتلذذ النقاش، ولا تستسيغ التعقيب، وتُنذر بانهيار كافة أساسات الظواهر الصحية القائمة على مبدأ الثقة، فالوعود التي قُطعت لنا مع بدء هذه الحقبة، والبشارات التي دونت على رقاع الانتظار الممزقه، ذهبت جميعها أدراج الرياح، فلا مطر ولا ربيع. 

وبالرغم من كل ذلك، لا تزال تنهال على مسامعنا حتى اللحظة، القصص والخزعبلات المتعددة عن النية الجادة في تصويب أوضاع الحكومة، وانتهاجها لسياسة فعالة جديدة، وتسييرها على الوجه الأكمل لتلبي تطلعات وطموحات الشعب، تختلف هذه المسميات الإصلاحية ونحن نظل نحن، إننا الدراية التامة واليقين الراسخ بأن فاقد الشيء لا يعطيه، وأن من أتى ليس بأفضل مِمَن راح، والوصفة تُغني عند الدخول على الطبيب. 

أجل، لقد سلكنا درباً عبدته أيادينا، وسارت به أقدامنا على خطىً ثابته نحو ما عليه حال اليوم، حيث تطأطئ الرؤوس لـ لاشيء سوى عدم تمكنها من فهم أية شيء، وعدم أحقيتها في السؤال عن كل شيء، وخشيتها من الحديث حول ذاك الشيء، وأعني بذلك مخاوف النفس من عواقب ما يدور بها.

فيصل عمر الهاجري

فيصل عمر الهاجري

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق