محليات لا واسطة ولا محسوبية.. وفرق الطواريء تؤدي عملها على أكمل وجه

صفر: البلدية ماضية في محاربة المتاجرين بصحة البشر

يستمر مسلسل الأغذية الفاسدة ويستمر معه القلق على صحة المستهلكين خصوصا مع حلول شهر رمضان الفضيل، ومع فجر كل يوم تتكشف حلقة جديدة من حلقات هذا المسلسل.. إلا أن وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية الدكتور فاضل صفر أكد أن القانون يطبق على الجميع دون استثناء ولا مجال للواسطة أو المحسوبية من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المستهلكين مشيرا إلى آن البلدية تعمل على تكثيف جهودها لمحاربة المتاجرين بصحة البشر.

وثمن الوزير صفر في تصريح له الجهود المبذولة من قبل مفتشي وفرق طوارىء بلدية الكويت بمراكزها في المحافظات الست خصوصا فرع بلدية محافظة الأحمدي على خلفية ما تم ضبطه من مواد غذائية منتهية الصلاحية في أحد المخازن الغذائية لإحدى الجمعيات التعاونية والتي بلغت كميتها نصف طن إضافة إلى غلق مطبخ تابع لأحد المطاعم ومخزن لإحدى المصابغ بسبب فتحهما قبل الحصول على ترخيص من البلدية.

وقال إن مفتشي البلدية يقومون بأعمالهم على خير وجه وأن كل ما يحدث من اختراقات يتم الكشف عنها وتحال للجهات المعنية لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاهها مضيفا أن أجهزة البلدية الرقابية تباشر أعمالها على مدار الساعة دون كلل أو ملل سعيا لضمان التأكد من سلامة وصول الأغذية للمستهلك مستوفاة لكافة الاشتراطات الصحية ضمن الاستعدادات القائمة لاستقبال شهر رمضان الفضيل.

من جهته قال رئيس فريق الطوارئ ببلدية محافظة الأحمدي مشعل أبا الصافي أن هدف الحملات التفتيشية هو التأكد من صلاحية المواد الغذائية بالمخازن والمطاعم والتأكد من أن العاملين فيها يحملون شهادات صحية تثبت خلوهم من الأمراض المعدية.

وأشار أبا الصافي إلى أن فريق المفتشين تمكن من تحرير 24 مخالفة اشتملت على العمل بدون ترخيص من البلدية وقبل الحصول على شهادة صحية وعدم التقيد بقواعد النظافة العامة وتداول مواد غذائية منتهية الصلاحية.

وأضاف أن المفتشين قاموا بنقل المواد الغذائية المنتهية الصلاحية إلى موقع فريق الطوارئ تمهيدا لإتلافها بعد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية.

وذكر أن فريق المفتشين رصد خلال الحملة العديد من التجاوزات منها وجود الحشرات الزاحفة على المواد الغذائية إلى جانب الصدأ في عدد من الثلاجات بأحد الأسواق المركزية وتبين استخدام مواد غذائية منتهية الصلاحية منذ نحو ستة أشهر بأحد المطاعم وعرض أجبان متعفنة بسبب سوء التخزين وتخزين حليب الأطفال مع مواد منتهية الصلاحية منذ عامي 2009 و2010 دون أدنى مبالاة مما استدعى تطبيق القانون تجاه ما تم ضبطه من تجاوزات ومخالفات جسيمة.

وأكد أن فريق المفتشين يقوم بالكشف على جميع المحلات الغذائية الواقعة تحت مسؤولية بلدية المحافظة بصفة يومية ويتم تصعيد الحملات التفتيشية تحسبا من قيام بعض أصحاب النفوس الضعيفة بتصريف مواد غذائية فاسدة أو منتهية الصلاحية وفق آلية عمل تغطي جميع المناطق بالمحافظة بهدف استتباب النظام وفرض هيبة القانون على الجميع.

وكشف أبا الصافي أن فريق المفتشين رصد خلال الحملة التي تم تنفيذها على المخازن الغذائية الواقعة بعدد من المناطق بالمحافظة قيام البعض بإقفال مخازنهم والهروب خوفا من كشف تجاوزاتهم وتم وضع هذه المخازن تحت الرصد والمراقبة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضدها.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق