محليات إيذاناً بافتتاح حملة إغاثة المنكوبين بفعل المجاعة

الأمير يتبرع بمليون دولار للشعب الصومالي

أعلن رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية الدكتور عبد الله المعتوق عن تبرع صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح  بمليون دولار إيذانا بافتتاح حملة التبرعات لاغاثة المنكوبين في الصومال.

وأعرب الدكتور المعتوق عن تقديره العالي لتوجيهات صاحب السمو الى الهيئة بتنظيم حملة جمع التبرعات لاغاثة المتضررين والمنكوبين نتيجة أزمة الجفاف التي تضرب هذا البلد الشقيق وتصيب الملايين من ابنائه. وقال ان هذا التبرع السخي من صاحب السمو حفظه الله ورعاه يأتي بداية ودعما لجهود الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية في هذه الحملة الانسانية مضيفا ان هذا الكرم والسخاء ليس بغريب عن سموه وهذه المبادرة تترجم بحق الضمير الانساني المرهف الذي يحمله سموه.

وذكر ان صاحب السمو أكد حرصه الشديد على رفع المعاناة التي يرزح تحتها ابناء الشعب الصومالي وتأكيد سموه أهمية توفير الدعم اللازم لهم بالمبادرات الخلاقة التي تشمل تزويدهم بالاغاثة العاجلة وسبل النجاة واستنفار الطاقات اللازمة للحيلولة دون وقوع المزيد من الضحايا.

وبين ان صاحب السمو وجه الهيئة الخيرية الاسلامية بتنظيم حملة شعبية لجمع التبرعات لمصلحة المنكوبين والجياع في الصومال الذي يعاني ابناؤه جفافا حادا وذلك بالتنسيق مع مؤسسات وجمعيات العمل الخيري المماثلة داخل الكويت.

واكد الحرص على تنفيذ توجيهات صاحب السمو مشيرا الى استعداد الهيئة الكامل لوضع امكانياتها لتلبية توجيهات سموه الانسانية وانجاح هذه الحملة.

وقال الدكتور المعتوق ان واجب الاخوة الاسلامية والانسانية يفرض تكثيف الجهود وزيادة وتيرتها من أجل اغاثة المنكوبين في الصومال داعيا جمهور المحسنين في الكويت الى التبرع بصدقاتهم وزكواتهم لصالح الحملة ومساعدة الشعب الصومالي على مواجهة الجفاف وتزويدهم بالمساعدات والاغاثات اللازمة لتجاوز هذه المحنة.

يذكر ان الصومال يمر بأسوأ كارثة انسانية تهدد أكثر من عشرة ملايين صومالي هم بأمس الحاجة الى مساعدات غذائية سريعة مع الجفاف غير المسبوق في هذا البلد منذ 60 عاما والذي خلف اكثر من مليون طفل يرزحون حاليا تحت المعاناة اضافة الى نفوق اكثر من نصف الثروة الحيوانية فيه وتشريد ربع أبناء الشعب الصومالي.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق