محليات كرم: استمرار الرياح المصحوبة بالرطوبة على المناطق الساحلية

توقعات بظهور بوادر للغبار اليوم في المناطق الصحراوية

توقع مدير ادارة الارصاد الجوية في الادارة العامة للطيران المدني محمد كرم ان تبدأ بوادر الغبار المحمول بالظهور الليلة على المناطق الصحراوية غرب البلاد لكن بكميات خفيفة.
وقال كرم ان الرياح وفي وقت متأخر من الليلة تبدأ بالتحول الى شمالية غربية خصوصا في غرب البلاد وتكون خفيفة الى معتدلة السرعة.
واضاف ان يوم غد تستمر فيه (رياح الكوس) خفيفة السرعة والمصحوبة برطوبة خفيفة على السواحل بينما يكون الوضع مختلفا على المناطق البعيدة عن السواحل حيث تسود الرياح الشمالية الغربية معتدلة السرعة تنشط على فترات وتثير الغبار خصوصا على المناطق المكشوفة.
واوضح ان مساء غد الخميس تسود خلاله الرياح الشمالية الغربية مساحات أكثر من البلاد وبالتدريج تكون مصحوبة بالغبار والأتربة المحمولة متوقعا نشاطا للرياح الشمالية الغربية مثيرة للغبار “المثار والمحمول” ليكونا أكثر وأقوى يومي الجمعة والسبت المقبلين خصوصا مع تقدم كتلة هواء باردة في طبقات الجو العليا ما يزيد من فروقات درجات الحرارة وزيادة قوة تدفق الرياح الشمالية.
وذكر ان درجات الحرارة العالية التي شهدتها البلاد الأيام الماضية سوف تنخفض نسبيا بسبب هذه الكتلة الباردة حيث يتوقع الا تتعدى درجات الحرارة العظمى يومي السبت والأحد 44 درجة مئوية.
وبين ان امواج البحر التي كانت خفيفة معظم الأيام الماضية يستمر حالها كذلك حتى صباح الغد فيما يتوقع ان تبدأ بالارتفاع تدريجيا مساء غد الخميس ويستمر البحر عالي الموج معظم الأوقات في اول جمعة من شهر رمضان المبارك وعطلة نهاية الأسبوع حتى يوم الأحد المقبل.
وقال كرم انه هذه هذه الفترة من السنة التي تبدأ أواخر شهر يوليو وحتى منتصف شهر أغسطس هي اشد الفترات حرارة وتعرف محليا بعدة تسميات منها (جمرة القيظ) ويلاحظ المتابع للخرائط السطحية مدى تعمق وقوة منخفض الهند الموسمي على وسط آسيا والذي يترك تأثيرات مختلفة من مكان الى آخر.
وذكر ان مناطق شرق آسيا مثل كوريا الجنوبية والفلبين وغيرها شهدت اثرا قويا نتيجة تعمق منخفض الهند الموسمي وحدثت عواصف رعدية مصحوبة بهطول أمطار غزيرة على العديد من مناطقها الأسبوع الماضي ادت الى كثير من الانهيارات الأرضية وهبوب رياح قوية وزوابع شديدة.
وبين ان امتداد منخفض الهند الموسمي ادى الى تعرض بعض المناطق الى موجة جفاف وحرائق غابات وكان التأثير واضحا لتعمق هذا المنخفض على الكويت والشرق الأوسط حيث شهدت الجزيرة العربية حتى مناطق شمال العراق موجة حر شديدة تجاوزت درجة الحرارة في كثير من محطات الرصد في الكويت 50 درجة مئوية.
واشار الى أن اكبر تأثير شهدته المناطق الصحراوية شمال غرب البلاد كالعبدلي وتجاوزت درجات الحرارة ال 52 درجة مئوية في الأيام الماضية واستمر الارتفاع الحاد وترك تأثيرا سلبيا على المناطق الصحراوية كحدوث تفتت قوي للطبقة السطحية من التربة ما يجعل حملها وانتقالها في الغلاف الجوي سهلا وسريعا بمجرد حدوث نشاط قليل في الرياح.

Copy link