محليات بعد أن وصف نفسه أمين سر تمويل المقاومة الوطنية

عريضة تستنكر محاولة علي الخليفة تزوير حقائق من تاريخ الكويت

صبيحة يوم الثاني من أغسطس الجاري، الذي يوافق ذكرى الغزو العراقي على الكويت، فوجئ الناس بمعلومات بثتها جريدة الوطن الكويتية أصابتهم بالدوار والدهشة المغلفة بغضب واستهجان، بعد أن أقدم علي الخليفة، مالك جريدة الوطن، على تزوير الحقائق، فنسب إلى نفسه بطولة يكذبها الواقع وترفضها الحقيقة وتمجها المصداقية..

علي الخليفة ادعى أنه كان “أمين سر تمويل المقاومة”، ووضع نفسه، كما جاء في التقرير الذي نشرته جريدته، مباشرة بعد الرؤساء والزعماء.

لذا، وحفاظاً على التاريخ من أن تلوثه إشعاعات التزوير كتب عدد من الكويتيين – بلغ عددهم لحظة نشر الخبر  هنا 380 مواطناً ومواطنة – كتبوا عريضة وقعوا عليها، ولا يزال التوقيع عليها مفتوحاً، يرفضون فيها الكذب والتزوير والتشويه المتعمد لإحدى أهم المراحل في تاريخ الكويت، على أن يسلّموا نسخة منها إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء ونسخة أخرى إلى لجنة العرائض والشكاوى البرلمانية في الحادي عشر من هذا الشهر..

وكان هذا نص العريضة المنشورة في الموقع المخصص لها http://savingkuwait.org/index.php


عريضة تستنكر محاولة  علي الخليفه تزوير حقائق من تاريخ الكويت

– معـلـومـــات مـــزورة ومضللة ولـم تـرد بـأي مـن أدبيـات أو معـــلـومـات أو وثائق حـقبـــة الغـزو


– يـحـــاول نـســــب نـفـســه قـســرا لسـجــــل أبـــطــــــال الــــكــــويـــت فــي محنـــة الغــزو


– تــاريــخ الــكــويت هو بـذرة حـاضــرها وأي تــلاعب فيـه يعـد تـلاعب بحــاضر ومستقبل الـكـويت


– دعوة  رئيس الحكومة ووزير الإعلام والنوّاب لاتخاذ موقف حازم تجاه هذا التلاعب التاريخي المخل

تاريخ الكويت جزء لا يتجزأ من حاضرها وواقعها الحالي، بل هو بذرة الحاضر التي شكّلت الكويت ورسمت صورتها التي نعيشها اليوم.

وقد مرت الكويت بمحطات تاريخية مفصلية ومؤثرة في مسيرتها الطويلة التي دامت لأكثر من قرنين من الزمان، ولعل أبرز تلك المحطات في تاريخ كويتنا الحبيبة هي فاجعة الغزو العراقي الغاشم على أرض الكويت في الثاني من أغسطس سنة 1990، وما قدمته تلك المحنة من دروس وعبر ما زلنا نستخلصها و نلجأ لها كلما زاد الوضع قتامة و شتاتا.

فمن بذلوا الغالي والنفيس في سبيل عودة هذه الأرض وعودة شرعيتها سيظلون شموعا ينيرون درب الوطن بدمائهم وأرواحهم التي إتحدت في سبيل رفع علم الكويت وإعلاء شأنه وبقاء كيانه.

اليوم وبعد 21 عاما من محنة الغزو نتفاجأ بمن يحاول نسب نفسه قسرا لسجل أبطال الكويت الذين لم يسعوا إلا لرفعة شأن الكويت وحريتها وسيادتها.

بعد 21 عاما يدعي علي خليفة عذبي الصباح من خلال مؤسسته الإعلامية “الوطن” بأنه كان من مهندسي عمليات تمويل المقاومة الكويتية!!!

معلومة مزورة ومضللة ولم ترد بأي من أدبيات أو معلومات أو وثائق حقبة الغزو بل لم تجرؤ حتى مؤسسة علي خليفة عذبي الصباح الإعلامية “الوطن” على إقحامها طيلة ال 20 عاما الماضية.

ولأننا كما أسلفنا بأن تاريخ الكويت هو بذرة حاضرها وأي تلاعب فيه يعد تلاعب بحاضر ومستقبل الكويت وتزييف لبطولات الكويتيين و تضحياتهم وتضليل للأجيال الفتية التي لم تعاصر الغزو.

فإننا نعلن نحن الموقعين أدناه عن رفضنا هذا التزوير التاريخي المشين للكويت وأهل الكويت، وندعو حكومة الكويت ممثلة برئيسها ووزير الإعلام تحديدا ونوّاب مجلس الأمة الموقرين بأن يتخذوا موقفا حازما تجاه هذا التلاعب التاريخي المخل وأن يتحمل الجميع مسؤوليته لكي لا تشوه الصورة التاريخية الرائعة التي رسمها أبطال الكويت الشرفاء بدمائهم وتضحياتهم.

ستسلم هذه العريضة بتاريخ 11-8-2011 إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء و لجنة العرائض والشكاوي في مجلس الأمة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق