جرائم وقضايا

نفى التهم المنسوبة إليه وقال إنه كان يجرب السلاح
إرجاء قضية الرائد قاتل زميله في العقيله إلى 9 اكتوبر

 قررت “محكمة الجنايات” إرجاء النظر في قضية الرائد قاتل زميله في العقيلة إلي جلسة 9 أكتوبر المقبل للاطلاع والدفاع وسداد رسوم الدعوى المدنية.

وأسندت المحكمة للمتهم تهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة سلاح من دون ترخيص، إلا أن المتهم أنكر جميع التهم المنسوبة إليه جملة وتفصيلا؛ حيث قال بأنه لم يكن ينوي قتل زميله، وأنه كان يجرب الشوزن، حيث اندفعت طلقات طائشة أصابت القتيل، ما أدى لوفاته.

وتأتي تفاصيل الحادثة عندما تلقت وزارة الداخلية بلاغاً عن وجود شخص مقتول أمام منزله الكائن في منطقة العقيلة، فسارع رجال الأمن يرافقهم فنيو الطوارئ الطبية إلى مسرح الجريمة، وتم نقله الى مستشفى العدان، حيث أدخل العناية المركزة، بعدما تبين انه تعرض لطلقة أصابته بنزيف ولقي على اثرها حتفه داخل العناية الفائقة.

وتبين من خلال التحقيقات أن ضابطاً في وزارة الدفاع برتبة رائد اعترف أنه استخدم سلاحه الشوزن؛ بسبب مضايقات القتيل له في مكان عمله وأمام زملائه،  فلم يجد منه سوى أن طلب مقابلته أمام منزله في منطقة العقيلة، وحضر القتيل ووجه له طلقات من السلاح الذي كان يستخدمه، وبسؤال المتهم عن حيازة سلاح من دون ترخيص أقر بأنه لايملك ترخيصاً للسلاح، وأنه يستخدمه في رحلاته البرية، ولكنه استخدمه في يوم الجريمة انتقاماً من القتيل الذي قال إنه كان يضايقه.