عربي وعالمي

قوات صالح تتجاهل مجلس الأمن وتقصف أرحب وتعز

تعرضت مدينتا أرحب و تعز لقصف عنيف من القوات الموالية للرئيس اليمني على عبد الله صالح, و قد رصدت مكالمة هاتفية بين قوات الرئيس اليمني قالت الفرقة الأولى المدرعة المناصرة للثورة إنها قامت بالتقاطها واحتوت “حديثاً أظهر استخفاف الموالين لصالح  بقرار مجلس الأمن الدولي المتعلق باليمن، وهي رواية وصفتها الرئاسة “بالادعاءات السخيفة”.



وقد أسفرت الهجمات عن إصابات بين المحتجين والقوات المؤيدة للثوار, فيما واصلت قوات صالح قصفها العنيف لحي الحصبة بالعاصمة حيث يقيم زعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الأحمر.

ووفقاً لتقارير صحفية فإن قذائف سقطت على حي الحصبة، مما أدى إلى ارتفاع ألسنة اللهب من مقر الفرقة الأولى المجاور لساحة التغيير في صنعاء حيث يحتشد المحتجون منذ عدة شهور، في وقت تحدثت معلومات عن ارتفاع عدد القتلى، لكن المصادر الطبية لم تعلن عددهم الحقيقي حتى الآن.

وكان خمسة جنود من الفرقة الأولى مدرع قد قتلوا خلال اشتباكات مع قوات موالية للرئيس بصنعاء، كما أصيب خمسة أشخاص في اشتباكات بتعز بين قوات صالح ومسلحين يؤيدون الثورة.

Copy link