رياضة

فابريجاس تلفظ بلفظ عنصري تجاه كانوتيه.. يعود إلى القرون الوسطى

نقل أكثر من مصدر إخباري إسباني أن الكتالوني “سيسك فابريجاس” لاعب وسط برشلونة تلفظ بلكمة (Moro de Mierda) تجاه المالي مهاجم إشبيلية “فريدريك عمر كانوتيه”.. وآخر من أكّد هذه المعلومة موقع (كانال بلاس) بنسخته الإسبانية.
ويأتي سبب تلفظ “فابريجاس” لهذه الكلمة بعد أن حاول “كانوتيه” التشويش على الأرجنتيني “ليونيل ميسي” قبل تنفيذه ركلة الجزاء، وقام بإبعاد الكرة عن نقطة الجزاء، في تصرف نال عليه البطاقة الصفراء، ولكن بعد اعتدائه على “فابريجاس” تم إشهار البطاقة الحمراء في وجه “كانوتيه”.
وهذه الكلمة تنقسم إلى جزئين.. الأول هو (Moro) والثاني (de Mierda).. الكلمة الأخيرة ليس فيها عنصرية، ولكن قراء أكرم من ذكر معناها الحرفي.
أما الكلمة الأولى (Moro) فهي كلمة كانت تستخدم في القرون الوسطى، استخدمها (القشتاليون) حكام إسبانيا في ذلك وقت، ومن كانوا يدينون لهم بالولاء، ضد العرب الأندلسيين الذين تفرقوا إلى طوائف بعد سقوط الخلافة الأموية والدولة العامرية، والمقصد منها بأنكم من طبقة أقل من طبقة أهل إسبانيا الأصليين، وكذلك ترمز إلى الغباء والذل.
واختفت هذه الكلمة حتى القرن التاسع عشر، ولكن مع الاستعمار الإسباني للمغرب، ظهرت من جديد من طرف المتعصبين الإسبان تجاه أهل المغرب بعد ان كان التلفظ بها جهاراً أمر يدعو للخجل.
لا يمكن الجزم تماماً بأن “فابريجاس” قال ما تم ذكره، وكذلك لا يمكننا النفي، ولكن بالتأكيد أن الإسبان فهموا المقصد من هذه الكلمة، وكذلك اللاعب الذي نطقها (في حال لو نطقها).. ومن تم توجيه له الكلمة.
Copy link