آراؤهم

وعاد قوم لوط بحلة كويتية؟؟!!!

قد يتبادر إلى ذهن القارئ الكريم- لا ليس بل قد سيتبادر إلى ذهن القارئ الكريم من عنوان المقال إنني أقصد اتهام بعض الكويتيين بالفاحشة والعياذ بالله!!!، وأنا لا ألومه، فالعنوان فضفاض ويحتمل ،ولكني لم ارد هذا اطلاقا.
ما اريده في هذا المقال ان ابين ان بعض الكويتيين _وان لم يشابهوا قوم لوط في ارتكاب الفاحشة- فقد شابهوهم في أمر لا يقل خطرا، وهو قلب الحقائق وجعل الحق باطلا والباطل حقا.
فقوم لوط عندما تفشى فيهم الفساد واستحكم فيهم المنكر انتكست مفاهيمهم وأصبحوا يعاقبون المحسن على إحسانه ويكافؤون المسيء على إسائته، كما حكى الله عز وجل عنهم بقوله (فقالوا اخرجوا آل لوط من قريتكم) لماذا؟ وما هو جرمهم؟؟ الجواب (أنهم أناس يتطهرون)!!!!الله أكبر،وهل التطهر ذنب؟؟!!، والسعي إلى تطهير المجتمع رذيلة؟؟!!.
وهكذا بعض الكويتيين يجعل من العضو الشريف المناضل عن حقوق الشعب والمدافع عن المال العام مأزما، ويجعل من العضو الذي سلبت إرادته وارادة الأمة من خلاله عضوا عقلانيا وحريصا على سلامة البلد!!، والكاتب الشريف الذي ينتقد أداء الحكومة ويبين اخطاءها كاتبا مأجورا (ومدهون سيره) وينفذ أجندات خارجية!!، وأما الكاتب (الطبال) والمنافق فهو الكاتب الوطني والحيادي والحريص على تحري الحقيقة في كتاباته.
ولا حول ولا قوة إلا بالله..
نرجو من الله ألا ترينا الأيام مفاهيم منكوسة لأمم هالكه قد بعثت على أيدي بعض الكويتيين!!. 
عبدالكريم دوخي المنيعي..
تويتر:do5y
Copy link