محليات

المليفي من باريس: الكويت حريصة على كرامة الإنسان

في كلمته التي ألقاها في الدورة الـ 36 للمؤتمر العام لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) المنعقدة في باريس أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي احمد المليفي حرص دولة الكويت على كرامة الانسان والتعليم والبحث العلمي والمساواة بين الجنسين، مضيفاً “دولة الكويت التي تنعم بقدر كبير من الديمقراطية والحرية ليجمعها توافق مبدئي تجاه الحفاظ على كرامة الانسان ونيله حقوقه”.



وأوضح ان هذا التوافق يتماشى “مع المبادئ الاساسية لليونسكو التي هي جزء من الضمير الكويتي الذي تترسخ قناعاته بأهمية الانسان وتحقيق امنه وتوفير احتياجاته”.



وشدد على ان الكويت لاتزال تحمل مسؤولياتها الاخلاقية ازاء الانسان وهي حريصة على تقديم الدعم والمعونات له بخاصة في مجال التعليم الذي تعده الركيزة الاساسية للقضاء على الفقر والعوز الذي يهدر كرامة الانسان.



واضاف ان الكويت توفر نحو 198 منحة دراسية سنوية لأبناء عدد من دول العالم من مختلف القارات وتحرص في برامجها التربوية على تعزيز قيم العدل والمساواة وحرية الفكر والعقيدة واحترام الاخر ونبذ التعصب والارهاب.



واوضح المليفي ان الكويت تشارك في تجارب المدارس المنتسبة ليونسكو من خلال 45 مدرسة وناديين كما انها معنية عناية كبيرة باعداد الفرد وتعليمه وتزويده بأحدث الخبرات والمهارات لكونه جوهر التنمية المستدامة وركيزتها، مشيرا الى ان الكويت تسير قدما في مشروع دمج الطلبة من ذوي الصعوبات في التعليم مع اقرانهم في مدارس التعليم العام.



وأكد افتتاح مدرسة متخصصة في صعوبات التعلم في احدى المناطق التعليمية تتلوها مدارس اخرى من هذا النوع يشرف عليها مركز تقويم الطفل وتعليمه، كما تم تأسيس مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع ليرعى المواهب الكويتية في كافة المجالات.



وذكر ان “الكويت تفخر بأنها في المقدمة على مستوى الوطن العربي من حيث المساواة في التعليم بين الجنسين ومن حيث تقليل الفروقات بينهما”، موضحا ان المرأة حققت انجازات طيبة حيث تبوأت اعلى المناصب في الدولة من وزيرة وعضوة في مجلس الامة وحائزة على اعلى الجوائز العالمية التقديرية في مجالات عديدة.



وقال انه في مجال البحث العلمي ينهض معهد الكويت للابحاث العلمية الذي يعد من المؤسسات العلمية ذات المصداقية العالية بالعديد من البرامج والمشروعات المتصلة بالصناعات الطبيعية والمواد الغذائية.

وذكر انه في طليعة هذه البرامج والمشروعات مشروع تأهيل البيئة المتضررة في الكويت بالاضافة الى برنامج الطاقة المتجددة الذي يضم اكثر من 25 مشروعا بحثيا يعتمد على الرياح والطاقة الشمسية.

واكد وزير التربية ووزير التعليم العالي دعم دولة الكويت لجميع الجهود التي تبذلها منظمة يونسكو لصون المناظر الحضرية التاريخية وحماية اللغات المهددة بالاندثار.



واعرب عن امل بلاده بتضافر كافة الجهود لحماية التراث الثقافي للشعب الفلسطيني قائلا ان حمايتها تنبع من “اعتقادنا بعدالة قضيته وحقه في ان يحظى بحياة كريمة كغيره من الشعوب”.

وشدد على أهمية دعم المؤسسات التعليمية في الاراضي العربية المحتلة وشروع يونسكو في ايجاد خطط ترميمية للتعليم في المناطق التي يتوقف فيها التعليم بسبب الكوارث الطبيعية والازمات.



وحث الوزير المليفي اعضاء منظمة اليونسكو على تغليب ما يحقق كرامة الانسان على اية حسابات اخرى وان تلبى الاحتياجات الملحة للمنظمة عن طريق الدعم المالي الاضافي ومواصلة التعاون بين كافة الشركاء.



وذكر انه “بدافع التمسك باسلامنا والشعور بانسانيتنا نؤيد منظمة اليونسكو باعتبارها بيت الفكر ومنبر الحريات وتتطلع دائما الى ان ينعم الانسان مهما يكن عرقه ومعتقده بحريته وكرامته وندعم انشطة المنظمة وخاصة تلك التي ترعى السلام وحقوق الانسان وكرامة الافراد”.



واعرب عن تطلع الكويت الى ان تحدد جلسات المؤتمر العام لمنظمة يونسكو السبل والوسائل التي يمكن من خلالها ان تواصل تحسين اسهاماتها في تحقيق الاهداف الانمائية المتفق عليها دوليا بما فيها الاهداف المزمع تحقيقها بحلول عام 2015 والبرنامج الانمائي المحدد لها.



وتشارك دولة الكويت في المؤتمر العام ليونسكو بوفد كبير برئاسة الوزير المليفي وعضوية مدير جامعة الكويت الدكتور عبداللطيف البدر ومدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور عبدالرزاق النفيسي ووكيل وزارة التعليم العالي الدكتور خالد السعد ومدير المركز العربي للبحوث التربوية الدكتور مرزوق الغنيم وامين عام اللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة عبداللطيف البعيجان.



وسيشارك اعضاء الوفد الكويتي الاخرون في لجان المؤتمر ومنها لجنة التربية ولجنة مساندة البرامج والعلاقات الخارجية ولجنة الشؤون المالية والادارية ولجنة العلوم الطبيعية ولجنة العلوم الاجتماعية والانسانية ولجنة الاتصال والمعلومات ولجنة الثقافة.

Copy link