رياضة
معتبرين أن البحرين ليست أفضل حالاً منهم

استياء عراقي بسبب نقل بطولة الخليج من البصرة

عبر الوسط الرياضي في العراق عن خيبة أمله الكبيرة بعد أن قرر رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم نقل منافسات (خليجي 21) من البصرة إلى العاصمة البحرينية المنامة مطلع عام 2013، لإعطاء فرصة أكبر للعراق لاستضافة (خليجي 22) عام 2015.
وأشار اللاعب العراقي السابق “أحمد صبحي” أن الإرادة السياسية ونوايا مبهمة هي التي وقفت وراء هذا القرار، وانتقد الصحفي العراقي “عبد الرحمن فليفل” الوفد العراقي ممثلاً برئيس اتحاد كرة القدم “ناجح حمود” الذي حضر اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية الأخير، لعدم قدرته على إقناع الوفود المشاركة بحق العراق في استضافة البطولة، مشيراً إلى ان الجانب الكويتي رفض منح تأشيرة الدخول إلى بقية أعضاء الوفد العراقي الذين يمثلون وزارة الشباب والرياضة ولجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب، ما يعني أن قرار نقل البطولة كان مُبيتاً، على حد قوله.
وعبّر وكيل وزارة الشباب والرياضة “عصام الديوان” عن استغرابه لقرار نقل البطولة من العراق الى البحرين، مؤكداً أن الخليجيين لم يمنحوا العراق الفرصة الكاملة للإيفاء بمتطلبات البطولة، أو حتى اختيار الحلول البديلة، ولفت إلى أن رؤساء الاتحادات الخليجية تعجلوا في قرارهم هذا.
وأكد “الديوان” أن الوزارة بانتظار وفد اتحاد كرة القدم العراقي، للتداول معه بشأن ما دار في الاجتماع، متوقعاً حصول مفاجآت من إقامة البطولة في البحرين، التي يرى إنها ليست افضل حالاً من البصرة في ظل الاوضاع التي تشهدها.
Copy link