محليات

المغرد حمد العليان.. خارج قفص النيابة

البراك من أمام قصر العدل: نهج الحكومة السيء لن يسكت الرأي الحر


طارق المطيري حضر تضامناً مع العليان


(تحديث2) أخلت النيابة العامة قبل قليل سبيل المغرد حمد العليان بعد أن أنهت التحقيق معه، فيما يتوقع أن يتم استدعاؤه مرة أخرى بعد عطلة العيد.


(تحديث) أكد النائب مسلم البراك رفضه للنهج الحكومي المتمثل بملاحقة الشباب عبر اختلاق ذرائع واهية منها الإساءة للذات الأميرية مؤكداً أن الذات الأميرية مصونة وأن الشعب الكويتي جبل منذ القدم على احترام مسند الإمارة.
وقال البراك المتواجد حالياً أمام قصر العدل للمشاركة في الاعتصام التضامني مع المغرد حمد العليان إن الحكومة تمادت كثيراً في نهجها السيء مبينا أن هذا السلوك لن يحجب الرأي الحر المطالب بحكومة جديدة برئيس جديد ونهج جديد.
من جهته تحدث المغرد طارق المطيري وقال إنه حضر إلى المكان تضامناً مع زميله حمد العليان.
وكانت النيابة العامة أطلقت في سابق سراح طارق المطيري على أن تستكمل
التحقيق معه بعد عطلة عيد الأضحى فيما يتوقعأن يتم الإفراج عن المغرد حمد العليان في الساعات المقبلة.



طارق المطيري متحدثاً بعد الإفراج عنه


يحتشد الآن  عدد من المغردين أمام قصر العدل يتقدمهم النائبان مسلم البراك ود.جمعان الحربش تضامناً مع المغردين حمد العليان وطارق المطيري اللذين تحتجزهمما النيابة العامة للتحقيق في شأن الاتهامات الموجهة إليهما من قبل وزارة الداخلية والمتعلقة بكتابة عبارات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اعتبرتها الأجهزة الأمنية مساساً بالذات الأميرية.


وقال النائب جمعان الحربش من حسابه على تويتر إن العدد في تزايد.



وفي حين أكدت معلومات أن النيابة أجلت التحقيق مع المغرد طارق المطيري إلى ما بعد عطلة عيد الأضحى تواصل الاستنكار النيابي لملاحقة المغردين، واستمرت المطالبات بالتوقف عن مضايقة الشباب الكويتي، فيما حذر أكثر من نائب من إقحام الذات الأميرية في تصفية الحسابات التي تنتهجها الحكومة كجزء من عملية “تحطيم المجتمع” التي لم يسبق للكويت أن شهدتها طوال تاريخها. 

Copy link