محليات

الداخلية: تأكدوا من سلامة مركباتكم قبل موسم الامطار

نبهت وزارة الداخلية على أهمية توخي أقصى درجات الحيطة والحذر والتأكد من اجراءات الامن والمتانة للمركبات خصوصا مع اقتراب موسم الشتاء والأمطار والذي عادة ما يشهد حوادث مرورية مؤسفة واصابات لأسباب يتحمل قائد المركبة نتائجها ولكن آثارها تمتد لتشمل الركاب المرافقين.



واعرب مدير ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير ادارة الاعلام الأمني بالانابة بالوزارة العقيد عادل الحشاش عن أسفه الشديد لوفاة 17 شخصا جراء حوادث السير التي شهدتها الطرق خلال عطلة عيد الأضحى.

واوضح العقيد الحشاش ان تلك الحوادث ترجع أسبابها الى عدم التقيد بحدود السرعة وعدم الانتباه للطريق واستعمال الهاتف النقال وكتابة الرسائل أثناء القيادة اضافة الى تخطي الاشارة الضوئية الحمراء والخطوط الأرضية والحفاظ على المسافة بين المركبات.

واشار الى ان من اسباب تلك الحوادث التجاوز الخاطىء دون اعطاء الاشارة الدالة على الانعطاف أو الخروج والتوقف المفاجىء والتعدي على خطوط عبور المشاة وغيرها من الأخطار والمخالفات القاتلة التي أودت بحياة هؤلاء وغيرهم من المصابين.



واضاف ان الاجراءات الاحترازية تشمل استخدام حزام الأمان والالتزام بحدود السرعة مع التخفيف الى أقصى درجة ممكنة مع هطول الأمطار أو السير على طرق زلقة أو وجود ضباب كثيف خاصة في المناطق الخارجية والصحراوية.

واكد اهمية العناية بشكل خاص بشروط الأمن والمتانة كالاطارات والمساحات والكوابح والاضاءة والتأكد من سلامة أداء المحرك واجراء الصيانة اللازمة وتجنب السير في التجمعات المائية حتى لا يحدث عطب للمحرك وتنقطع السبل عن مواصلة السير في مثل هذه الأحوال الجوية السيئة.



وتناول العقيد الحشاش في تصريحه جانبا آخر من جوانب التوعية المتعلقة بموسم الأمطار والسيول ذات الصلة بالخروج الى البحر سواء بقصد التنزه أو الصيد والتي يفضل عدم الخروج في ظل الأجواء الممطرة حيث يكون الموج عاليا والبحر مضطربا وذلك بمتابعة نشرات الأحوال الجوية التي تعطي مؤشرات عن الطقس أو الاتصال بعمليات الادارة العامة لخفر السواحل التي تقدم كل عون ومساعدة لرواد البحر.

وذكر انه وفي حال هطول أمطار يفضل اللجوء الى أقرب جزيرة بقصد الاحتماء في حال الابتعاد عن الشاطىء او العودة بأمان مشيرا الى ان الخروج للبحر له وسائل وتدابير أمن وسلامة يجب مراعاتها كسترة النجاة ومعدات الانقاذ وصندوق الاسعافات الأولية والمؤنة اللازمة.



وأشار الى ضرورة العناية بسلامة المنازل واجراء الصيانة الدورية على المناهيل وفتحات تصريف المياه والتأكد من سلامة أسطح المنازل لضمان عدم حدوث تسريب للمياه مع الاهتمام والحرص على اغلاق صناديق الكهرباء والأسلاك المكشوفة.

ودعا الى عدم القاء القاذورات والمخلفات في المناهيل الخاصة والعامة ومنع الأطفال من اللعب في أماكن تجمعات المياه أو بالقرب من محولات الكهرباء أو فتحات المجاري التي يجب اغلاقها باحكام والابلاغ الفوري عن المكشوف منها لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.



وحرص العقيد الحشاش على تنبيه أصحاب المخيمات الربيعية في مناطق البر الى عدم تجاوز المناطق المحددة لاقامة المخيمات بعيدا عن الطرق وفي اتجاهات عكس الريح ومراعاة حالات الاختناق نتيجة التدفئة على الفحم واشعال النار داخل الخيام.



وشدد على اهمية الاهتمام بالنظافة العامة وعدم القاء المخلفات أو ممارسة الألعاب الخطرة وقيادة (البجي والبانشي) والدراجات النارية وترك الأطفال من صغار السن في قيادة السيارات واللهو بالألعاب النارية واستعمال أدوات الصيد او اصطحاب الحيوانات غير الأليفة والمفترسة.

Copy link