عربي وعالمي والجامعة العربية تمهل نظام الأسد 3 أيام

بعد الاعتداء على سفارته.. المغرب يسحب سفيره من دمشق

(تحديث)..على خلفية الاعتداء الذي تعرضت له سفارته في سوريا أعلن المغرب عن استدعائه لسفيره في دمشق بعد ساعات قليلة من استضافة العاصمة الرباط لاجتماع وزراء الخارجية العرب الذي قرر إمهال الرئيس الأسد ثلاثة ايام لكي ينهي الحملة العسكرية على المحتجين والسماح لفرق من المراقبين بدخول البلاد.



وقال وزير الشؤون الخارجية الطيب الفاسي الفهري فيما نقلته وكالة انباء المغرب العربي ان الملك محمد السادس قرر استدعاء سفير المغرب لدى سوريا بعد هجوم متظاهرين سوريين على سفارة المملكة في دمشق.



واضاف الفهري قوله “شهدنا في الايام الاخيرة احتجاجات غير مقبولة ليست عفوية ومخططة هاجم خلالها عدة متظاهرين سفارات بلدان اوروبية وامريكية وعربية.”



وفي وقت سابق قال الفهري على هامش اجتماع الجامعة العربية ان المتظاهرين السوريين ألقوا حبات الطماطم والبيض على منشآت السفارة المغربية.





أمهلت جامعة الدول العربية النظام السوري ثلاثة أيام لتوقيع البروتوكول لاستقبال المراقبين الدوليين على الأراضي السورية للتأكد من وقف العنف و تطبيق المبادرة العربية المقترحة.

و صرح أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي بعد اختتام اجتماع وزراء الخارجية العرب في العاصمة المغربية الرباط “إن مهمة فريق المراقبين، في حال إرسالهم، هي “التحقُّق من تطبيق المبادرة العربية”.



وأكَّد الوزراء العرب أيضا على “ضرورة إدانة سورية للاعتداء على السفارات العربية في دمشق، وعلى التزامها بحماية البعثات الدبلوماسية”.

وقال حمد بن جبر بن جاسم آل ثاني، رئيس الوزراء ووزير خارجية قطر ورئيس اللجنة الوزارية العربية المكلَّفة بمتابعة الأزمة السورية، إن دمشق ستواجه عقوبات اقتصادية ما لم تسارع إلى تنفيذ المبادرة العربية.



ولم يصدر بعد أي رد فعل سوري على القرارات العربية. لكن مراسل بي بي سي في دمشق، عساف عبود، توقَّع أن تقبل السلطات السورية بها، مشيرا إلى أن سورية كانت قد دعت الجامعة لإرسال وفد ومراقبين إلى سورية للوقوف على ما يجري من تطورات على أرض الواقع في البلاد.

Copy link