رياضة على خطى ريهاجل

تراباتوني يبحث عن إنجاز تاريخي .. في يورو 2012

مع تأهله بجدارة إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2012)، أصبح الحلم الجديد للمنتخب الأيرلندي لكرة القدم هو الدخول في زمرة الأبطال والمنافسة بقوة على اللقب الأوروبي، الذي لم يحرزه من قبل.
وحجز المنتخب الأيرلندي مقعده في النهائيات بالفوز على نظيره الاستوني 5/1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بالملجق الفاصل في التصفيات المؤهلة للبطولة، حيث فاز المنتخب الأيرلندي على نظيره الاستوني 4/صفر في عقر داره ذهاباً، ثم تعادل معه 1/1 في دبلن إياباً.
ويأمل المنتخب الأيرلندي بقيادة مديره الفني الإيطالي القدير “جيوفاني تراباتوني” في الاستفادة من هذه الدفعة المعنوية الهائلة، لينافس في النهائيات التي تستضيفها بولندا وأوكرانيا بالتنظيم المشترك في منتصف العام المقبل.
ويثق “تراباتوني” في قدرة فريقه على تكرار إنجاز المنتخب اليوناني الذي تحقق في يورو 2004، عندما شق الفريق اليوناني بقيادة مديره الفني الألماني “أوتو ريهاجل” طريقه بنجاح إلى منصة التتويج بلقب البطولة، رغم أنه كان في المركز الأخير بقائمة المرشحين لإحراز اللقب.
تراباتوني .. لا يراها صعبة
ويرى “تراباتوني” (72 عاماً) أن تكرار هذا الإنجاز ليس أمراً صعباً، لأن المنتخب الأيرلندي لا يقل في طموحاته وإمكانيات لاعبيه عن منتخبات أسبانيا وإيطاليا وهولندا وفرنسا.
وقال تراباتوني: “لم لا؟ إنه ليس حلماً”.. مشيراً إلى أن الفريق يسعى لتحقيق ذلك بالفعل.
أيرلندا .. تشارك للمرة الثانية في البطولة
وسبق للمنتخب الأيرلندي أنه شارك في النهائيات مرة واحدة سابقة، وكان ذلك في عام 1988 بهولندا، ولكنه خرج من الدور الأول، بعدما حقق الفوز في مباراة واحدة وخسر أخرى وتعادل في ثالثة، كما سجل الفريق هدفيّن فقط مقابل هدفيّن في شباكه.
غائب عن كأس العالم .. منذ 2002
كما بدأت مشاركات المنتخب الأيرلندي في بطولات كأس العالم في مونديال 1990 بإيطاليا، وهي البطولة التي شهدت أفضل مشاركة له في البطولات الكبيرة، حيث احتل المركز السابع بعدما خرج من دور الثمانية للبطولة برصيد أربعة تعادلات وهزيمة واحدة، دون أن يحقق أي فوز.
واكتفى المنتخب الأيرلندي ببلوغ دور الستة عشر في مشاركتيه التاليتيّن بالمونديال، وذلك في عامي 1994 بالولايات المتحدة و2002 بكوريا الجنوبية واليابان.
وبخلاف ذلك لم يكن للمنتخب الأيرلندي أي ظهور في البطولات الكبيرة، مما يجعل من يورو 2012 فرصة جيدة بالنسبة له للدخول في مصاف المنتخبات الكبيرة، خاصة بعد مسيرته الناجحة في التصفيات، والتي اختتمها بالفوز الكبير على استونيا.
فرصة تراباتوني .. للظهور مجدداً في البطولات الكبرى
كما تمثل البطولة القادمة فرصة جيدة أمام تراباتوني المدير الفني السابق للمنتخب الإيطالي للظهور مجددا في البطولات الكبيرة، والسعي للمنافسة بقوة، مستغلاً خبرته الرائعة بمثل هذه البطولات.
وفشل “تراباتوني” سابقاً في قيادة المنتخب الإيطالي للفوز باللقب الأوروبي، عندما قاد الفريق في يورو 2004 بالبرتغال، ولذلك يبحث عن النجاح في البطولة المقبلة من خلال المنتخب الأيرلندي.
Copy link