محليات

مبادرة إنسانية من العوضي ورجل أعمال سعودي .. للعفو عن الحاج الكويتي


يسعى الشيخ “محمد العوضي” مع رجل أعمال سعودي (لم يكشف عن هويته)، إلى العفو عن الحاج الكويتي الذي قتل شاباً سعودياً أثناء أداءه مناسك الحج، حيث وقعت الجريمة في حي الغسالة وهو حي قديم يقع في مكة المكرمة.



وكشف “العوضي” من حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) عن تلقيه اتصالاً من رجل أعمال سعودي تربطه صلة قرابة بالقتيل السعودي، وهو قادم للكويت ليتعاون مع الشيخ في مسعاه للعفو عن الجاني.




وحدثت الجريمة.. بعد خروج الحاج الكويتي – الذي جاء للحج مع أهله – لشراء طعام الإفطار، حيث كان صائماً، ودار بينه وبين الشاب السعودي سجالاً حاداً ومشادة كلامية داخل إحدى البقالات، وأشارت صحيفة (سبق) السعودية إلى أن الشاب السعودي كان في حالة غير طبيعية، وقام بالاحتكاك بالحاج الكويتي، الذي بدوره حاول تفاديه.. وأثناء التحقيق مع الحاج الكويتي، قال للمحقق بأنه طلب من الشاب السعودي الابتعاد عنه، بقوله: “يا أخي أنا حاج وصائم، وأريد كف المشاكل.. ابتعد عني“.



ولكنه فوجئ بالشاب يحمل زجاجة عصير للاعتداء عليه، ولكنه تمكن من انتزاعها منه، وطعنه بها مما تسبب في وفاته.. كما ورد في صحيفة (سبق) السعودية حول تفاصيل القضية.



والجدير بالذكر أن الحاج الكويتي عندما شاهد الدماء تسيل من الشاب السعودي، قام على الفور بنقله إلى قسم الطوارئ بمستشفى الملك فيصل في مكة المكرمة.



وتفاعل شاعراً سعودية مع القضية، حيث قام بنسج أبيات قصيدة من خياله، يتحدث فيها بلسان المتهم الكويتي ويعبر من خلالها عن تعاطفه معه، وراجياً في الوقت ذاته الابتعاد عن الخوض في تفاصيل الجريمة، كي لا تتم عرقلة مساعي العفو عن المتهم.



الشاعر السعودي أشار إلى ضرورة ضبط النفس في مثل هذه المواقف، وطالب أهل الخير إلى السعي لعتق رقبة المتهم بعد تم تصديق اعترافاته وأقواله في المحكمة العامة بمكة المكرمة.



وإليكم قصيدته:




يا الله يا عالم جـميع النوايا .. تـفرج لـعبداً حــج بـيته ولــباك

أخطي وعبدك عرضةً للخطايا .. وأسجد لوجهك وأتقرب من رضاك

بلـوناً عـلـيه مـن كـبار البلايا .. يأخوي عسى اللي بلاني ما يبلاك

مـكتوب لاصار الـقدر والمنايا .. مـا ينحـدي سهم الـمنية ليا جاك

أدعو باسم ربي جزيل العطايا .. مرحوم يا ناصر عسى الخلد مثواك

الـهم خـيم مـن جميع الزوايا .. ياهم يا شين السكن في زواياك

سجناً مقفل من جميع النحايا .. صكو علي الباب قال أجلس هناك

مـاتت جـميع الأوردة والـخلايا.. جاني الطبيب وقلت ما ينفع دواك

تكفون يا ربعي رجال الحمايا  .. أنتـم هــلا الفزعات هـذا وهـذاك

يا عـزوتي يا طـيبين السجايا  .. أنا عـلــيه بـاب مــغلـق وشـباك

فـكو قـيوداً بالـحديد الـحنايا  .. يـا للـي تبون الأجر لا تقصر خطاك 

صلو على محمد شفيع البرايا  ..  إعداد ما عاشاً في البحر الأسماك

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق