آراؤهم

الثورة بين الكواكبي والمعاصرين!!!

يعد عبدالرحمن الكواكبي من أكثر الكتاب تأثيرا على الثوريين العرب، ويعد كتابه طبائع الاستبداد – الذي قال عنه محمد رشيد رضا: “كاد هذا الكتاب أن يكون معجزة !!!”- دستور الثوريين، وقلما تجد منظر للثورات لا يستشهد بكلام الكواكبي سواء صرح بذلك أم اكتفى بالنقل دون التصريح باسم المصدر!!!!
ولكني عند تصفح كتاب الكواكبي وجدت أن الرجل أعقل بكثير ممن ينسبون أنفسهم إليه، فالرجل لا يقول إن الزج بالعامة في أتون الحرب دونما قدرة وسيلة للحرية، والرجل لا يقول:
                                    إذا الشعب يوما أراد الحياة ……. فلا بد أن يستجيب القدر!!!
بل إن الكواكبي راعى قوانين السنن الكونية في محاربة الاستبداد، والآن أنقل لكم بعض المقتطفات التي تدل على أن الرجل كان أحرص على أرواح الناس من بعض المتهورين الذين ينسبون أنفسهم للعلم!!!!
يقول:“الاستبداد لا يقاوَم بالشِّدة إنما يُقاوم باللين والتدرُّج”.
وهو بهذا يقرر حقيقة لا تحتاج تقريرا إلا لمن أعمى الله بصائرهم، فالذين يزجون بالعامة عراة الصدور يقابلون الدبابات وأعتى صنوف الأسلحة لم يعرفوا قيمة روح المسلم الذي قال الرسول عليه الصلاة 
والسلام فيه:(لزوال الدنيا أهون عند الله من إراقة دم مسلم)!!!!
 
ويقول الكواكبي: “يجب قبل مقاومة الاستبداد، تهيئة ما يُستَبدَل به الاستبداد”.
نعم لا بد قبل مقاومة الظالم أن نهيئ بديلاً، فكم ظالم أزيح وأتى من هو أظلم منه، وهل القذافي وصدام عنا ببعيد!!، فهم نتاج ثورة ادعت أنها تخلص الناس من الظلم!!!، وكذلك مصر اليوم أكبر شاهد فهي التي أزاحت حسني الظالم، فإذا بها  تقع في فوضى عارمة، وسفك دماء وترويع للسكان ما جعل كثير من المصريين يترحم على أيام حسني!!!، وهل هذا كله إلا نتيجة لعدم تهيئة البديل!!!
 
ويقول كذلك الكواكبي: (هذه قواعد رفع الاستبداد، وهي قواعد تُبعد آمال الأسراء، وتسرُّ المستبدّين؛ لأنَّ ظاهرها يؤمنِّهم على استبدادهم، ولهذا أذكِّر المستبدّين بما أنذرهم الفياري المشهور؛ حيثُ قال: “لا يفرحنَّ المستبدُّ بعظيم قوَّته ومزيد احتياطه، فكم جبّارٍ عنيدٍ جُنِّد له مظلومٌ صغير”، وإني أقول: “كم من جبّار قهّار أخذه الله أخذ عزيزٍ منتقم”.
انظر كيف قرر أن هذه القواعد ظاهرها يأمن المستبد، ولكن حقيقتها إزاحة تدريجية له، ولكن مع الأسف اليوم الذي ينادي بهذه الأمور يتهم بأنه متخاذل ومنهزم ويشرعنَّ الاستبداد!!!!
 
ويقول كذلك الكواكبي:(الاستبداد لا ينبغي أن يُقاوَم بالعنف، كي لا تكون فتنة تحصد الناس حصداً. نعم؛ الاستبداد قد يبلغ من الشدَّة درجة تنفجر عندها الفتنة انفجاراً طبيعياً، فإذا كان في الأمَّة عقلاء يتباعدون عنها ابتداءً).
لا تعلق!!! لا تعليق!!! سوى الرجاء لكتاب الثورة أن يتأملوا هذا الكلام!!!!
 
ملاحظة:
الكواكبي كان علماني التوجه!!، وكان يرى فصل السلطة الدينية عن السياسية، كما نقل ذلك العلامة رشيد رضا في مجلة المنار!!!
 
ابو الجوهرة 
عبدالكريم دوخي المنيعي
تويتر :a_do5y
Copy link