محليات
الصواغ يدعو إلى ترك القبلية والعنصرية

الطاحوس: وقفت في وجه الفساد وضد من قبض ليبيع الشعب والكويت

ممثل تجمع حراك الخامسة يدعو الشباب أن يحسن الاختيار
مشاري المطيري: لن نقول عفى الله عما سلف
فهيد الهيلم: الصقران الصواغ والطاحوس معركتهم ليست مع قبائلهم بل مع الفساد

في نهاية ندوة “للخامسة.. حراك” أقسم أغلب الحضور على دعم كل من النائبين السابقبن ومرشحي الدائرة الخامسة خالد الطاحوس وفلاح الصواغ.

أكد مرشح الخامسة خالد الطاحوس على أهمية الحراك الذي بدأ في ساحة الصفاة، واقفًا في وجه الفساد، حين تخاذل بعض النواب عن دورهم من أجل الكويت، مؤكدًا أنه وقف في وجه الفساد “ماني مثل من قبض ليبيع الشعب والكويت”
نحن النواب لم نفعل شيء والشباب هم من قادوا الحراك وهم من أسقطوا الحكومة الفاسدة وهم من كشفوا القبيضة، وهم من دخلوا مجلس الأمة، وهم من تحملوا كل الظروف حتى ينالوا ما نالوه، وأقول بيض الله وجيهكم.
وعن النواب المتخاذلين قال:” نبي نسوي بالنواب المتخاذلين مثل ماسوينا في ناصرالمحمد مع الشباب الحر، مذكرًا بحديثه قبل عامين، عندما قال لناصر المحمد ستسقط أمام إرادة الأمة.. واليوم هو قاعد في بيته”.
وأضاف: “أقول للصواغ زاملتك في البرلمان بيض الله وجهك أنت والنملان والصيفي، فكنتم رجالاً وأسود من أجل الكويت.. وأقول لأبناء الخامسة إن وصلت بيض الله وجيهكم وإن ماوصلت بيض الله وجيهكم”. 


من جهته قال النائب السابق ومرشح الدائرة الخامسة فلاح الصواغ: “الحقيقة.. الكلام بعد فهيد الهيلم صعب هذا الرجل تنازل عن انتخابات مجلس الأمة لأجل الكويت، أسأل الله أن يوفقك يا أبا عبدالعزيز، وشكراً لشباب الكويتي والحمد لله بأن أشرقت شمس النصر ضد الفساد فقد كان الحراك الشعبي هو الأمل الذي دفعنا لإسقاط الفساد ورموزه”.

وتابع: “يا أهل الخامسة أبشروا بالخير فإن القبيضة قد دفنوا في أرض الاصلاح، وأقول اتقوا الله في أصواتكم إن رأيتم من أفضل منا لا تعطونا الصوت”.

وأكد الصواغ أنه لن ينسى لشباب الخامسة حراكهم في ساحات الكويت من الإصلاح، مشددا على أنهم أبطال في صمودكم طول تلك الفترة في وجه الفساد حتى تم نصرهم، وقال: “إن سمو الأمير وضع الكرة في ملعبكم فأحسنوا الاختيار”.

واستدرك: “حين دعيت الشيخ فلاح بن جامع إلى بيتي انطبقت من بيتي صرخة للكويت اتنفضوا أبناء القبيلة من أجل الكويت، وأقول بأن عيال عطى ستكون لهم كلمة في هذا الانتخابات، وأقول لجميع أهل الدائرة الخامسة بيض الله وجيهكم والله إن استقبالكم واتصالاتكم وفزعتكم تبشر بالخير، واتركوا القبلية والعنصرية فوالله إن لا أحد يحدثي إلا وأن يذكر معي خالد الطاحوس وهذا هو الكلام الصحيح الابتعاد عن القبلية، فنحن جربنا الشعب الكويتي وهو لن يترك الكويت في يد المتخاذلين”.
قال فهيد الهيلم من ندوة “للخامسة حراك”: “من أحرار الرابعة إلى أحرار الخامسة لكم مني تحية وأن تكون مع نجاح الإثنين وهم فلاح الصواغ وخالد الطاحوس، ووالله لاتربطني معهم إلا حب الكويت فوالله إني أشعر بأنها مشروطة في نجاحهم”.

وأضاف: “يا أهل الخامسة لاتعيدوا المتخاذلين فأنتم أحرار واعيدوا الأحرار إلى مكانهم الصحيح، ويا عيال “عطى” لاتخذلون فلاح الصواغ فوالله أنه لم يخرج من القبيلة بل فعل مافعله من أجل الكويت، كما أن الرابعة تفخر بالمعارضة أمثال مسلم البراك وبورمية وشعيب والوعلان والدقباسي، وفي الخامسة أشعر بفخر شبابه بالصواغ والطاحوس، خاصة أنهم لم يخذلوا أهل الخامسة بالمواقف المشرفة ولم يخذلوا أهل الكويت”.

وتاابع: “سيحاربونهم أصحاب فرعون بأن الصواغ الطاحوس خرجوا عن القبيلة، وأقول لا وألف لا بل لم يتنكروا القبيله بل ارتموا في حضن الأحرار، كما أن للشباب مني تحية إكبار وإجلال فهم سطروا التاريخ في 2011 حطى أسقطوا الأنظمة المجرمة، وهم الشباب في الخامسة ينتصروا للصقرين الصواغ والطاحوس، معركتهم ليست مع قبائلهم بل معركتهم مع الفساد”.
انطلقت ندوة  “للخامسة حراك التي ينظمها شباب حراك “الخامسة”وسط حضور كبير من قبل الشباب؛ حيث تم عرض كل الحراك الشعبي الذي مضى على شاشة كبيرة.
وبداية، قال ممثل تجمع حراك الخامسة راشد الأحيمر: “لا يخفى عليكم ما حصل من حقبة الفساد التي عصفت بالكويت، بعد تلوث أم الهيمان والفساد في جميع المؤسسات لتأتي قضية الايداعات المليونية”.
وتابع: “إن إرادة الأمة خذلت من النواب وللأسف أن الخامسة كان دوره سئ بنسبة 60% من النواب كانوا ينقذون الحكومة وفي كل قضايا الشعبية والوطنية، لذلك نتمنى من أحرار الخامسة أن لا يتوقف على سقوط الحكومة وحل المجلس بل ما نريده من الشباب الحر أن يحسن الاختيار وأن يحاسب المتخاذلين”.
وأضاف: “في تاريخ 2-2 لن يجلس أحد في بيته شارك ولا تفكر بالعنصرية، بل فكروا بأن الصوت أمانة وأعطه من يستحقه، وأقول أن شباب الخامسة ليس للبيع”.
من جانبه قال د. مشاري المطيري: “أشكر شباب حراك الخامسة، وهذا ما يؤكد أن الحراك ليس حصرا لأحد، والحراك لا يتطلب منك إلا حب الوطن، فبداية الحراك بدأ من حركة “ارحل”، واليوم نرى الحراك في كل الدوائر”.
واعتبر أن رحيل رئيس الحكومة ليس كاف بل ما بعده المرحلة الجدية، وقال: “لن نقول “عفى الله عما سلف” بل المحاسبة هي الحللأن العدل هو محاسبة المخطئين والخارجين عن القانون، ويجب أن نتجرد من كل ارتباطاتنا غير المجدية في التصويت فقط نريد أن نجتمع من أجل الكويت”.  
 
Copy link