برلمان
"نزولي كان بسبب كسر الحاجز الطائفي والقبلي والفئوي الذي زرعته السلطة"

عبد الله المطيري: انسحبت من الانتخابات لأفسح المجال للوطنيين والإصلاحيين

أعلن مرشح الدائرة الأولى عبدالله المطيري انسحابه من الانتخابات البرلمانية المقبلة “ليفسح المجال للوطنيين والإصلاحيين” على حد قوله، مؤكدا أن انسحابه كان لمصلحة الوطنيين والإصلاحيين.
وقال المطيري: “من أجل مصلحة التيار الوطني و الاصلاحي انسحبت، فما أجمل الوطنية غير مرتبطة بالمصالح مع السلطة، ونزولي كان بسبب كسر الحاجز الطائفي والقبلي والفئوي الذي زرعته السلطة على مدار سنوات وانسحبت بسبب عدم رغبتي في كسر الأرقام”.


وتابع: “من يعتقد لحظة أن عبدالله الشلاحي فكر في فوز أو خسارة مخطئ ما جعلني انسحب هو طلب من شخصية أكن لها كل تقدير و احترام، وكان يخشى أن يكون نزولي سبباً في سقوط أكثر من مرشح وطني بسبب تشتت الأصوات، وهذا ما لن أقبله ولن أرضاه”.

وبسؤاله، هل ترشحه للانتخابات عائق دون المصلحة الوطنية والإصلاحية، قال: “تشتيت الأصوات على المرشحين الوطنيين ليس بشرط أن يكون ليبرالي ممكن يكون إسلامي، وعندما تخسر جولة في رحلة الحياة لا تخسر التجربة، فتلك هي أولى درجات النجاح، الخسارة هي ان تخسر نفسك”.


إضافة إلى ذلك شدد المطيري على أن شطب اسم النائب السابق فيصل المسلم انتهاك للدستور “علينا أن نوقفه فوراً”، وقال: “سمعت بشطب المسلم و الجويهل و الفضل ما أذكر قريت اسمي أتمنى عدم شطب المسلم فهذه خسارة للتيار الإصلاحي”.

Copy link