برلمان

العبد الجادر شخص "امراض الحكومة" في افتتاح مقره
الخطيب “يستعيد شبابه” : القوى الطيبة أكبر بكثير من القوى المضادة

افتتح مرشح الدائرة الثانية محمد العبد الجادر مقره الانتخابي تحت عنوان “وسط القلوب يا كويت”  بحضور لفيف من الشخصيات الوطنية جاء في مقدمتهم الدكتور أحمد الخطيب و رئيس تحرير جريدة الطليعة السابق أحمد النفيسي و النائب السابق عبد الله النيباري وعدد من أبناء الدائرة بالإضافة إلى حضور نسائي مكثف.
وفي البداية أعرب الدكتور أحمد الخطيب عن هاجس يؤرقه بعدم فزعة المواطنين و الذهاب إلى مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات القادمة.
وقال إن القوى الطيبة، على حد وصفه، بزعامة الشباب أكبر بكثير من القوى الأخرى المضادة، وانه يسعد عندما يرى وجوه هؤلاء الشباب ويشعر أنه يعود خمسين عاما للوراء ويستعيد شبابه.
وأضاف الخطيب الكويت في السابق كانت تتميز  بتبوأها المرتبة الأولى في نسب التصويت في الانتخابات العامة ، ولم يضاهيها اي من الدول الديمقراطية الأخرى سوى الانظمة القمعية التي كانت تصوت نيابة عن مواطنيها بما فيهم المتوفين، لكن في الوقت الحالي أصبحت نسب التصويت مزعجة .
ومن جانبه ثمن المرشح د محمد العبد الجادر دور الدكتور أحمد الخطيب قائلا: “الدكتور أحمد الخطيب رجل عظيم و وقف وطني، ساند الحركة الوطنية منذ شبابه، ونحن جميعا نفتخر بأننا طلاب وتلامذة في مدرسته وفي مدرسة هؤلاء الرجال – واشار إلى الحضور في الصفوف الأولى –، قائلا: “تحدثت منذ ما يقارب العام تقريبا أن الحكومة لن تستطيع الاستمرار وأن قدراتها على الصمود محدودة، حتى وإن قاتلت ببسالة، كون جميع مؤشرات حل المجلس كانت جاهزة”، مؤكداً أنه توقع أيضا أن يأتي مجلس التغيير والذي سيحمل في طياته كويت المستقبل، قائلا للحكومة السابقة “ألف سلامة عليك يا حكومتنا المريضة”.
و عدد العبد الجادر أمراض الحكومة بداية من المحاصصة وعدم وجود رؤية وليس انتهاء بالبطء في اتخاذ القرارات، مستنكرا عدم استخدام الحكومة للأغلبية النيابية الموالية لها في إقرار المشاريع التنموية أو ما من شأنه يعود على المواطن الكويتي بالنفع، ولكنها استغلت تلك الأغلبية في عدم حضور الجلسات و التهرب من المسائلة السياسية.
Copy link