برلمان

العطار: أرفض تعديل الدستور

شدد مرشح الدائرة الثانية سلمان صالح العطار على ضرورة وضع معايير وأسـس على ضوئها يتم اختيار السلطة التنفيذية التى  يجب اختيار قيادتها من الشباب القادر على دفع عجلة التنمية والاصلاح فى المسار الصحيح وقال ” يجب ان نمنح   الشباب الكويتى الفرصة لكي يصلح ويعمر ويبنى  وعلينا ان ننأى بأنفسنا  عن المماحصة والشخصانية لاسيما بعد ان اثبتت تلك الممارسات  فشلها خلال الفترة السابقة , مشيرا الى ان  الفساد ماهو الا نتيجة طبيعية  للمماحصة التى لم تخدم سوى مصالح اصحابها من المنتفعين والانتهازين  واضاف ” مصالح المواطن الكويتى فوق كل شئ ” .  



وفيما يتعلق بمطالبات البعض إجراء تعديل على مواد الدستور قال ” ارفض اى تعديل على الدستور الكويتى. 



الذى اعتبرة الحصن المنيع  للدولة وأحد المكتسبات التى يجب الحفاظ عليها وعد م المساس لشرعيتها  وشدد قائلا ” يجب علينا عدم فتح  بابا قد يهدد هذه المكتسبات لا سيما ان الوضع الراهن غير مناسب للحديث عن تعديل دستوري الا اذا كان فى اطار تعزيز  الحريات بعيدا عن الشخصانية والمحسوبية التى طالت جميع مؤسسات الدولة   , وندد العطار قائلا ” لن نسمح لاى أحد  بتعديل الدستور واستغلال موادة لاغراض خاصة ,  نحن  نطالب بتنفيذ بنود الدستور الذى هو عبارة عن عقد بين الاسرة الحاكمة والشعب الكويتى .  



  واضاف “من المستغرب ان من ينادي  بتغير الدستور  ليس على المستوى والدراية والخبرة الكافية التى  تسمح له القيام بذلك  , نحن مع التعديل المبنى على اسس واسباب منطقية  تخدم مصلحة البلاد وتلبي احتياجات ابناؤها ونرفض اى تعديلات تشوة حرمة دستورنا وتشرذم وحدتنا الوطنية .



وقال يجب أن ننأى بمؤسسات الدولة  عن اى  تجاذب سياسي  وعلينا الاسراع  بإقرار القوانين والتشريعات التى من شأنها حماية وطننا من التدهور والفساد .



ولفت الى ان برنامجه الانتخابي يهدف الى إرساء وتعزيز    العادلة التي تحقق لجميع المواطنين حياة كريمة ، وخصوصا أبناء الدائرة الثانية الشرفاء مشيرا الى ان المساواه بين المواطنين والقضاء على منظومة الفساد على قائمة اولوياتة .



دعا العطار الى ضرورة  تبني مفاهيم جديدة ترتكز على الاصلاح وتقوية روابط الوحدة الوطنية وهو ما من شأنة تشكيل قاعدة صلبة تدفع بعجلة التنمية وتنهض بالاقتصاد , مشددا على اهمية تقوية الشراكة الفعلية بين السلطتين التشريعية والتنفيذية بل وترجمتها بشكل فعلى على ارض الواقع    , دعا المواطنين الى التدقيق فى اختيار مرشحى المجلس المقبل  خاصة بعد نداء صاحب السمو فى المرة الاولى “اعينونى”   .

قال  ان الشعب الكويتى لم يعد يشعر  بالامان  لاسيما فى ظل الاضطرابات السياسية والمظاهرات  الاحتجاجية التى بدأت تتجلى على الساحة مؤخرا .



 دعا الى زيادة الرواتب التى وصفها بالغير عادلة نظرا لانها  هضمت حق المتقاعد الذي من المفترض ان يحصلوا على  نصيب الاسد , اكد ان  قانون العمل “ظالم “ويحتاج الى مراجعه  واعادة نظر فية  من قبل المسؤولين  خاصة  وان الشباب الذى يتم تسريحة  لا يجد   اى دخل  اخر سوى دعم العمالة الذى لا يغطى احتياجاتة .


Copy link