محليات
صراع رجال الأعمال

“قتيبة الغانم” يسطو على معلومات أخيه “بسام” الشخصية .. بواسطة (هاكر صيني)

تلقى رجل الأعمال الكويتي “بسام الغانم” مكالمة مزعجة فيما كان  في (لوس أنجلوس) جالساً في بيته.. تلك المكالمة أخبرته بنشر المئات من رسائله الالكترونية الشخصية على الانترنت بشكل علني.. وهو بدوره بادر إلى التحقق من هذا الأمر، ليكتشف فعلًا صحة ما توصل إليه، عندما رأى نشر معلومات عن أمواله الشخصية وشؤونه القانونية.. وحتى فواتير صيدليته.



موقع (وول ستريت جورنال) كشف أن المتهم المباشر بهذا التصرّف هو شقيقه “بسام الغانم”.. وذلك بسبب خلاف بينهما على تقسيم مليارات الدولارات في أصول مشتركة لشركاتهما.



محامو “بسام” يدعون في المحكمة بأن شقيقه “قتيبة” استأجر محققين بشكل غير قانوني للوصول إلى البريد الالكتروني لشقيقه، مع مساعدة (هاكرز صينيين).. ورغم أن الصراع بينهما على مليارات الدولارات، ولكن تكلفة استئجار مثل هؤلاء الـ(هاكرز) تصل إلى 400 دولار أميركي فقط.



وهنالك موقع واحد من هذا القبيل يقدم مثل تلك الخدمات غير القانونية.. وهو (هايرهاك.نت)، حيث يكون قادرًا على سرقة كلمات المرور الخاصة بالبريد الالكتروني لأي شخص خلال أقل من 48 ساعة، مقابل 150 دولار أميركي.. الموقع هو عبارة عن مجموعة من الطلاب في التكنولوجيا، ومقراتهم في أوروبا والولايات المتحدة، وكذلك في آسيا.



ويتصارع “قتيبة” (66 عامًا) وأخيه “بسام” (60 عامًأ) على امبراطورية مترامية الأطراف لسلسلة شركاتهم الخاصة، تأسست من قبل والدهما.. وكلاهما تلقى تعليمه في أميركا.. وهذه القضية كشفت عالم (القرصنة) الخفي، الذي يلعب دورًا كبيرًا في حسم الصراع بين رجال الأعمال في العالم.



القاضي سميث: ليسوا متهمين .. ولكن الأدلة تشير إلى تورطهم



القاضي البريطاني المسؤول عن هذه القضية هو “بيتر سميث” أشار إلى أن الأدلة أظهرت تورط الثلاثي (قتيبة وابنه والمسؤول القانوني) على الرغم من أنهم ليسوا متهمين بشكل مباشر.. حيث قال: “من الواضح، وبناءً على الأدلة التي لدي، أن الثلاثي دبّر عملية القرصنة”.




وفي تفاصيل القضية.. تكشف بأن تقاضي “بسام” ضد أخيه “قتيبة” وضد ابنه كذلك وشقيقه ومسؤول الشركة القانوني الرئيسي.. ويتهمه بسرقة الآلاف من رسائله من بريده الالكتروني على مدى أكثر من عام.



محامي “بسام” قال بدوره: “لقد أصبت بالذعر، بعد الكشف عن خصوصية حسابات البريد الالكتروني لموكلي”.. وعلى الطرف الآخر.. رفض محامي “قتيبة” وابنه الإدلاء بأي تصريح حول هذا الأمر.

Copy link