محليات

الشريع يضع رئيس الوزراء في اختبار قوة مع “جبروت “أصحاب المصانع المتنفذين

وضع رئيس اللجنة البيئية التطوعية في ضاحية علي صباح السالم المهندس أحمد الشريع سمو رئيس مجلس الوزراء في اختبار قوة مع ما وصفه ب”جبروت  اصحاب المصانع المتنفذين” .
وناشد الشريع سموه تطبيق الوعود  بمواجهة كارثة أم الهيمان التي يعيشها أهالي الضاحية المنكوبين بالتلوث البيئي، لإنقاذ أكثر من 45 الف روح يعيشون تحت سقف التلوث الهوائي والكهرومغناطيسي.   
وقال الشريع: “قرأت بالأمس القريب تصريح سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وقد صال سموه وجال في بحر اهتمامه في هموم الشعب ومصلحته في العيش الكريم وأنه يستشعر ويتلمس المخاطر قبل وقوعها وأننا نحصد ما زرعه الآباء وسنزرع ما سيحصده الأبناء”.
وأضاف: “عندما نقول أننا نريد بيئة نظيفه فهذا ليس ترفاً نطلبه بل ندق أجراس خطر كبير يقع علي رقاب أجيال قادمة فالهواء الذي يغلف سماء الضاحية به سموم تفتك بنا وبأطفالنا علي المدي البعيد  لكيلا نزرع التلوث لكي يحصد ابناؤنا الأمراض”.
وتابع: “بالأمس القريب كان سمو رئيس مجلس الوزراء يرأس الهيئة العامة للبيئة ونحن نعرف مدى ضعف قوانين هذه الهيئة التي لا تملك من أمرها شيئا أمام جبروت أصحاب المصانع المتنفذين وضعف القانون والقائمين عليه في الهيئة العامة للبيئة، أما الآن فبيد سمو رئيس مجلس الوزراء كل الصلاحيات التي تمكنه من رفع هذا البلاء عن أهالينا في ضاحية علي صباح السالم  (أم الهيمان) وأن يطبق قانون الهيئة العامة للصناعة وان يوقف المصانع التي كانت ومازالت تنتهك المحرمات البيئية لتهدم الصحة الانسانية”.
 
Copy link