آراؤهم

ياللي تحب الكويت لا تقطع الآمال

الكويت خلال سبع سنوات ماضية كانت تعاني من الإهمال الحكومي، لم تنصت لكلمة الشعب، حين طالب بإصلاحات بالحكومات السابقة، لكن تجاوب مع كلمة الشعب أبو الدستور صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه، بحل مجلس القبيضة وإقالة حكومة الفساد، في هذه الأيام نمر بمرحلة حرجة تحدد مصير الكويت وشعبها، في يوم الخميس 2/2 سيغير الشعب الكويتي الخارطة السياسية، ولكن هل سنغيرها للأفضل، ويكون مجلس الأمة عند طموحات المواطنين، أم نرجع للمربع الأول وهو الذهاب لساحة الإرادة لإنقاذ وطن، بإمكاننا الآن تحديد مسار الكويت للافضل، 2/2 صوتنا للكويت مو للطائفة أو القبيلة، ياللي تحب الكويت لا تقطع الآمال، نبي أملك بالكويت موجود في داخلك في 2/2 انتم من تحددون مسار الكويت إلى أين؟ نريد نواب يمثلون الأمة لا يمثلون عليها، نريد وجوه شبابية تتوافق مع أطروحات الشباب بالساحة السياسية، مستقبلي ومستقبلك، متوقف في شخبطة قلم، إما أن تكون ورقة الاقتراع صحيحة بوضعك على اسم يخاف على الكويت إما أن تكون الورقة باطلة باختيارك لاسم يمزق الكويت ويمزق وحدتنا الوطنية، مجلس الأمة السابق، كان من أسوء المجالس بالكويت؛ لأن اختياراتنا كانت خاطئة، يا أهل الكويت أحسنوا الاختيار من أجل وطن، أحسنو الاختيار من أجل كرامة وحرية، أحسنوا الاختيار من أجل المحافظة على دستورنا والوحدة الوطنية، كانت للشباب الكويتي كلمة في ساحات الحرية لإنقاذ وطن، وستكون لهم كلمة بإذن الله في صناديق الاقتراع لاختيار الأفضل، لاختيار من يدافع عن الدستور وكرامة المواطنين والحريات.
( إن خير من استأجرت القوي الأمين ) 
صوتنا للكويت.
حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه.   
 
عبدالله صقر العصيمي
Al.39imi@hotmail.com
Twitter : @abo_saqr
Copy link