آراؤهم

اقتلوا الشيعة

نمرُّ في هذه الفترة بعواصف الحوار الطائفي، الذي وصل لأشده وبدأ كل من يملك قناة إعلامية من صحيفة وتلفزيون وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي بمحاولة حرق الآخر وآخرها ماكتبه محمد المليفي من تعدٍ واضح على معتقدات “الشيعة” فروعة تحليله لحصد الدويسان لأصوات الدائرة الأولى ضاعت في وحل ألفاظه المشينة في معتقداتهم المذهبية، ونحن ندين ماقاله ونطالب بمحاسبته فأيضاً نحن ضد الإساءة لكل شخص نفخ الله به الروح فإن لم تكن تتفق مع مذهبه أو دينه، فليكن هناك التقاء واتفاق على إنسانيته وأن لهذا العقل المفكر حق أن تحترم مايُدين به من اعتقاد وفكرالمليفي في استهزائه الواضح بالشيعة وصفهم بأرذل الأوصاف وحقر مذهبهم، وهذا ماجعلهم يثورون؛ نصرةً لعقيدتهم وبالطبع لايُلامون في ذلك فاجتمعوا في ساحة الإرادة معبرين عن رأيهم وحقوقهم المكتسبة، ولكن.. أين أنتم من ناصر أبل الذي ما زال يسبح في بحر طائفيته، ووصفه وتعديه على حكام البحرين في كل تغريداته؟ أين أنتم من خالد الشطي الذي يصبح ويمسي على طائفية نتنه ويجاهر بها ويفتخر فيها؟ أين أنتم من عبدالحميد الشطي الذي أوصلتموه للبرلمان وأين اصواتكم لم نسمعها عندما انتفضنا ضد ياسر الحبيب وزبانيته؟
نعم، نحن نطالب بمحاسبة المليفي ومع معاقبة البذالي؛ لأننا لانرضى بالإساءة للآخر، ولكن أيضاً لتكن المحاسبة لكل من يتنفس ويتحدث بهذه الطائفية ويشعل فتيلها؛ فالمليفي والشطي كلاهما وجهان لعملةٍ واحدة، فأنا سُني ومعتدل وأحترم معتقدات الآخرين والمليفي لايمثل السُنة والشطي ليس الوصي على الشيعة، وبالتالي يجب علينا ألا نسلم الكفة لمن يمتهن الطائفية؛ للوصول للشهرة والتسلق على أكتافنا؛ لحصد أمجاد دخانية وصناعة بطولات طائفية؛ للوصول للبرلمان ويجب علينا أن نكون أذكى من ذلك ولا ننجر خلف هذه العقول المتحجرة، ونحن نقدر لكم انتفاضكم لمعتقدكم، ولكن أيضاً يجب عليكم استنكار أقوال السفهاء فيكم والتبرأ من أفكارهم وحوارهم والمطالبة، بمحاسبتهم، فيجب علينا جميعنا أن ننظر لما هو أبعد من حدود أنفنا فلا تشاهدوا القضية بعينٍ واحدة، بل افتحوا الأخرى وحكموا ضمائركم وقلوبكم، ولنطبق القانون ولنفرض سيادته وهيبته، ولتكن المحاسبه للجميع وعندها سندرء الفتنة وسنوقف هذا الشحن الطائفي الذي لن يخدم الكويت وشعبها وتنميتها.
نعم المليفي أخطأ ولكن لاتغضوا الطرف عن الشطي وغيره ممن جعلوا تغريداتهم نشاز تضرب صلب الوحدة الوطنية التي أصبحت هم كل مواطن معتدل وبسيط، وأنا أتساءل.. يوجد بيننا بوذي وهندوسي ومسيحي، فلماذا لا نرى تعد وإساءة لهم؟
والإجابه واضحة؛ لأن لو كان هناك من يشعل فتيل الصراع الديني معهم لوجدتنا نغرق بحرب دينية جديدة والرسالة التي أريد إيصالها هي أن هناك من هو يستفيد من هذه الفتنة ويتفنن في إشعالها بين الشيعة والسنه؛ لتحقيق أهدافه، ولذلك نكرر مطالباتنا بفرض سيادة القانون الذي تباكينا عليه فالانتقائية في تطبيقه لن تحقق المصلحة العامة، ويجب إبعاد المتنفذين والقيادات الفاسدة حتى ننقذ عقول شبابنا التي دمرتها أفكار المرتزقة بسموم أقوالهم وسفاهة أفعالهم.
فلو أهملنا تطبيق القانون ومحاسبة كل طائفي واتخاذ عقوبات رادعة بحقه لن أستغرب غداً أن أرى خالد الشطي يمتطي جواده ورافعاً سيفه مطالبًا بقصاص السنة، فيرد عليه محمد المليفي مخاطباً أعوانه: ياقوم، دقت ساعة الصفر ويجب تنفيذ الأوامر.. اقتلوا الشيعة.
فهل هذا ماتريده حكومتنا الموقرة!! 
إضاءة:
عندما استفتى محمد هايف بهدر دم السفير السوري أحالوه للتحقيق.. جميل
فماذا عن عبدالحميد دشتي الذي اهدر دم محمد المليفي؟
لانريد منكم الا المعامله بالمثل.
آخر السطر:

ودامك يافهيد تسب اللي تجمهروا بالاراده وتصفهم بالغوغائيين.. ليه يوم اجتمعوا بني عمك فزعت لهم وكنت أول المتحدثين يا بوالحروف الغوغائي.
دويع العجمي
@lawyeralajmi
Copy link