آراؤهم

الإسطبل.. يدعم الوسمي

قامت الدنيا ولما تقعد؛ بسبب قيام النائب د.عبيد الوسمي بتقديم استجواب لرئيس الوزراء، ومحوره الأساسي ازدواجية تطبيق القانون، الذي ذقنا الأمرين بسببه، وكان له دور مهم في تفتيت المجتمع لفئات وطبقات عدة، وتعزيز لغة الشتم وسياسة الإساءة للآخرين.
ما إن قال الوسمي عن تقديمه الاستجواب والا وبدأ الهجوم عليه من كل مكان، فمنهم من قال إنه مدعوم من أحمد الفهد، وبالتالي ميزانية الأسطبل كلها بين يدي الوسمي، وآخرون قالوا إن الوسمي سيكون سبباً في تشتيت وحدة المعارضة؛ لأنه لم يستشرهم في تقديم استجوابه ويغفل كثير من الناس معنى الاستجواب وأثره.
بداية، لابد أن نعيد تعريف الاستجواب، وهو ياسادة ليس إلا مساءلة تُقدم من النائب، الذي يمارس دوره الرقابي الى الشخص المسؤول في السلطة التنفيذية، ان كان وزيراً او رئيساً للوزراء ومن خلاله يطرح عدة أسئله يُجيب عليها الشخص المعني بها.
وفي بريطانيا يُقدم خمس استجوابات كل شهر؛ أي بمعدل استجواب كل ست أيام ومع ذلك فالتنمية مستمرة والبلد في تطور، فمن يتوقع ان الاستجواب يعطل التنمية، فهو مخطئ؛ لأنه عبارة عن مساءلة سياسيه لشخص مسؤول، فكيف للنائب ان يمارس دوره الرقابي ويحارب الفساد دون استجوابات.
بالعكس انا مؤيد لاستجواب الوسمي؛ حتى نعرف أين هو شكري النجار، فالقيادات الفاسدة لابد أن نعرف مصيرها فهل عوقب أم كوفئ؟ وايضاً من خلال استجوابه سنعرف من الذي يحمي محمد الجويهل الذي تخصص في شتم القبائل والحط من قدرهم وطوال ست سنوات ترفع عليه القضايا وتُحفظ الاوراق؟
نعم، الوسمي رجل مختص واكاديمي وعقله عبارة عن مكتبة قانونية، وحتى لو قدم استجوابه منفرداً سيكون له الأثر، فالمقصد ليس طرح الثقة بالحكومة، وانما معرفة اسباب انتقائية تطبيق القانون، فهناك من شتم القبائل وكان عليه ضبط وإحضار، وتم تخصيص قوات أمنيه لحراسته وأصبح نائباً، وهناك من شتم القبائل وعبر عن فئويته صراحةً بمقالاته وأصبح وزيراً بمباركة السلطة، ومن قال رأيه وفق الأطر القانونية تم حبسه والتعسف في تطبيق القانون عليه!! أيعقل بعد هذا كله أن تستغربوا تقديم الوسمي لاستجوابه.
اما من يقول إن الوقت غير مناسب لتقديمه، فنرد عليه ومتى كان الوقت مناسباً لإهانة كرامة المواطنين؟ لنا أخوان حُبسوا وظلموا ونوابنا يتفنون بالدعوات لبعضهم ويدرسون السياسة ويتشاورون لمصالحهم ولم يهبّوا لاتخاذ موقف لإخراجهم وكل ذنبهم أنهم دافعوا عن كرامتهم ضد قنوات الفساد وحتى وان كان تصرفهم خطأ كبير فهناك من أخطأ أكثر منهم وكان احق بالحبس فلماذا لم يعاقب؟
الوسمي ليس بحاجة لأخذ الإذن من أحد ليقدم استجوابه ومن يشكك في إمكانياته ليعلم أنه هو من كان يعد صحيفة الاستجواب في البرلمان السابق للمعارضة، ويجب أن تفهموا أن الوسمي يمثل عقلية مستقلة وله نظرة ورسالة يريدكم أن تفهموها فتريثوا ولا تحكموا لمجرد سماع الإشاعات، فلا الإسطبل بمن فيه يدعمه ولا المحمد يؤيده ولا أذناب إيران تقف معه وكل ماقيل هراء والاستجواب فرصه لمعرفة رقم المعارضه الحقيقي فلا تتوهموا ان جميعهم يتفقون فهناك من يرتدي الأقنعة.
وأخيراً.. استجواب يوافق عليه مسلم البراك اعلموا أنه مستحق، البراك هو الرمز وهو من يقود الدفة.
إضاءة:
هل تعلم أن من طقوس الزواج عند الفراعنة أن تصفع المرأه زوجها، وهذه رسالة لقدرة تحمله وإحساسه.
عزيزي الكويتي، ممكن تصير فرعوني!!
آخر السطر:
فهيد يقول:
سكوب لما تتكلم عن الوحدة الوطنية، نفس الرقاصة اللي تتكلم عن غزوة أحد… أول مرة أتفق معاك يافهيدان.
دويع العجمي
@lawyeralajmi
Copy link