آراؤهم

وزيرنا العجمي .. بيض الله وجهك


تعتبر المؤسسة التعليمية من اهم المؤسسات التي تصرف عليها الدول وتخصص لها الميزانيات الضخمة لتطويرها وتجهيزها بكل ماهو في صالح تنمية عقول الطلبه لتحقيق النتيجة التي ينتظرونها بان يكون هناك شعب مثقف وواع فمن يزرع العلم في عقل الشباب اليوم سيحصد نتاجه غداً فهم ركائز بناء الدول وتقدمها.
بالكويت الوضع مختلف فنحن لانضع الرجل المناسب بالمكان المناسب ومهما عاث بالمنظومة التربوية فإنه محصن ولا يحاسب
احمد المليفي وزير التربية السابق مارس الارهاب الاكاديمي بحق طلبتنا ودمر طموحهم بكثرة تخبطاته وقراراته المميتة وسط سخط ودموع وبكاء من طلبتنا وذويهم ما دفعهم للتظاهر ورفع لافتات تطالب بمحاسبة ومراقبة عمله ولكن للاسف .. عمك اصمخ
لن اعلق على موضوع البونص بدل الكادر لان ذلك يجعلني اشعر وكأن المليفي قادم من كوكب المريخ ولايعلم باستحقاق المعلمين للكادر
ولكن سأذهب لما هو اهم من ذلك وهو تصعيب الامتحانات وتعجيز الطلبة بالاسئلة لتقليل نسب النجاح حتى يقلل قبولهم بالجامعة التي لم تعد تستوعب اعداد الطلبة !!
نعم .. المليفي واجه مشكلة قبول الطلبة بالجامعة فشغل عقله العبقري وفكّر ووجد الحل
والحل ليس ببناء جامعة جديدة ولا زيادة الشعب الدراسية بل بتقليل نسب النجاح بالثانوية وتدمير طموح طلبتنا بتصعيب الامتحانات، وأذكر مرة التقيته وطرحت عليه موضوع كثرة الرسوب فقال ببرود:
الرسوب ليس مشكلة ، انا رسبت برابعة ثانوي والآن انا وزير ؟!!
جميل ياسعادة المحامي فإن كنت رسبت فليس ذنب ابنائنا انك فاشل وتريدهم ان يذوقوا مرارة فشلك؟
وبات واضحاً انه متحصن بالاغلبية البرلمانية انذاك ومستذبحاً على كرسيه ولايعنيه مايلاقيه طلبتنا من ظلم وتدمير 
ولكن ..
مع التشكيل الحكومي الجديد واستبعاد المليفي وارهابه الاكاديمي وتعيين نايف الحجرف وزيراً للتربية تمت معالجة المشكلة،
الحجرف لم يبع الوهم ويكثر من تصريحاته وظهوره الاعلامي بل على العكس الرجل يعمل بصمت وهدوء والتقى عددا كبيرا من الاعضاء والطلبة واتخذ الاجراءات الاصلاحية بشخطة قلم وهذا ما اكده لي شخصياً النائب جمعان الحربش عندما سألته عن لقائه مع الحجرف وحديثه معه فأكد لي ان الحجرف عازم على اتخاذ خطوات اصلاحية لانتشال المؤسسة التربوية من الغرق ومد يد العون مع الاعضاء لما فيه المصلحة العامة
بداية الاصلاح كانت بإلغاء النظام الجديد لاحتساب الدرجات واعادة النظام القديم ورفع درجة المشاركة والشفوي والحضور والغياب ودعم درجات الطلبة لانقاذ معدلاتهم التي دمرتها ميليشيات المليفي
والقرار الاروع هو استبعاد منى اللوغاني من لجنة اعادة تعديل درجات الطلبة لانها كانت الذراع اليمنى  للمليفي ونفذت اجنداته بحق الطلبة وقتلت طموحهم والمصيبة في كل لقاء تلفزيوني تقول :
عيالنا يبونها باردة مبردة!!
فمن تقول هذا القول وتستهزئ بمستقبل ابنائنا لاتستحق ان تبقى على كرسيها يوماً واحدا وانا اناشد الحجرف بعدم التجديد لها واحالتها للتقاعد فهذه الانسانة ليست امينة على مصلحة ومستقبل طلبتنا.
الحجرف في اسبوع فقط استطاع اعادة البسمة لجميع الطلبة واهاليهم الذين بكوا على القصف الارهابي العنيف من المليفي وشبيحته بالوزارة
الجدير بالذكر ان احدى الاخوات نقلت لي انها التقت الوزير الحجرف اثناء تجوله وتفقده لمبنى وزارة التربيه وجولته على الاقسام والمباني
والموظفة تعمل بإدارة التنسيق التي تختص بالسجلات والشهادات واخراجها وهي موظفة بسيطة وطلبت من الحجرف ان تروي مشكلتها مع السجلات ومعاناتها وطلبت منه الحضور لمبنى 9 فما كان من الوزير الا ان وافق وحضر ليرى الفوضى ومشكلة هذه الموظفه ان من يأتي ليطلب شهادة الثانوية قبل عشرين سنة تبحر في مغامرة بين السجلات القديمة والمكتوبة بخط اليد وقالت للحجرف مازحة
سيأتي يوم وتطلب شهادتك وسأستغرق يومين للبحث عنها فما كان منه الا ان ابتسم وطلب تدوين المشكله لحلها وتطبيق نظام رقمي وتكنولوجي حديث يتناسب مع مسمى وزارة التربية .
وطلب سرعة حل المشكلة وتنفيذها ووعد الموظفة الغلبانة بكل خير


الى الوزير نايف الحجرف العجمي
باسمي واسم كل الطلبة واهاليهم نشكر لك مساعيك ومواقفك ونسأل الله لك دوام الصحة والعافية وان يعينك على حمل الرسالة ويوفقك في مسعاك



اضاءة:
اتمنى من الوزير الحجرف ان ينظم رحلات لمليجه وضواحيها للتعرف على وادي العجمان وتاريخه ومعالمه من جبل ابو مكرم والنايفه والنافوره الجديده بدلاً من المتحف العلمي الذي ملّت اسماكه من مشاهدة وجوه طلبتنا


آخر السطر:
فهيد يقول بما ان الوزير عجمي المفروض يعدل منهج اللغة العربية ليصبح الحوار:
صيته: ماذا تريد يا أخي فالح
فالح: اريدش ان تهتمين بدروسش ولا تضيعين وقتش حتى تنجحين وتأخذين شهادتش


 


دويع العجمي
@lawyeralajmi

Copy link