أقلامهم

أحمد المليفي : ملحمة بيت القرين نموذجا يحتذى ومنارا يقتدى

رسالة بيت القرين

أحمد المليفي 
الفعالية التي تنادى لها وأقامها ثلة من شباب الكويت تحت شعار (على قلب واحد) استلهموا من ملحمة بيت القرين نموذجا يحتذى، ومنارا يقتدى. 
لقد أصابوا بهذه الفعالية حاجة حقيقية وملحة في قلوب أهل الكويت دفعت تلك الجموع البشرية من النساء والرجال والأطفال إلى الخروج بصوره عفوية وهي تحمل باقات الورد ملبية النداء واستجابة لهذه الحاجة. 
ذلك الحضور الكبير لبيت القرين من جميع أطياف المجتمع الكويتي يمثل رسالة واضحة للجميع من حكومة ومجلس وصحافة أن الشعب الكويتي قد مل وانزعج، بل خاف وقلق من رسائل الطائفية والقبلية والعنصرية التي يطلقها البعض بين الحين والآخر ليقتات عليها وليرتقي من خلالها على حطام الوطن. 
رسالة إلى السلطة بأنه آن الأوان لتطبيق القانون دون تهاون أو تجاوز على كل مثيري الفتنه بأي شكل من الأشكال. آن الأوان ليشعر الجميع انه يعيش تحت سقف واحد هو سقف الوطن الذي يستظل به الجميع دون استثناء. 
رسالة إلى أعضاء السلطة التشريعية بأن القوانين وان كانت مطلوبة فإنها وحدها لا يمكن ان تخلق سلوكا يحتذى، او ممارسة تطبق. ما لم يكونوا كأعضاء في السلطة التشريعية ممثلي الأمة أول من يلتزم بسلوك البعد عن الاثارة الطائفية والقبلية. لأنها وكما نعلم جميعا قد بدأت وانطلقت من خلال ممثلين للأمة. 
رسالة الى كل صاحب فكر وكل صاحب قلم بأن يبعد نفسه وقلمه عن الدخول في مثل هذه المنزلقات ويسخر فكره لتجميع المجتمع لا لتفريقه، لتوحيده لا لتشتيته. 
أقول للشباب بارك الله في جهودكم، الرسالة وصلت وعلى الجميع استيعابها.
Copy link