عربي وعالمي

بعد حملات اقتحام و اعتقالات
الجيش السوري يقصف جسراً في القصير لمنع عبور الجرحى و النازحين

قصفت قوات الجيش السوري جسراً لمنع عبور الجرحى والنازحين في مدينة القصير قرب حمص في بعد حملات اقتحام و اعتقالات في درعا وحماة وريف دمشق, واقتحمت قوات الاسد مدينة حراك في درعا حيث دارت اشتباكات عنيفة بين المنشقين وقوات الجيش.  
وأعلنت الهيئة العامة للثورة السورية عن مقتل 19 شخصا بينهم طفلان (4 في ادلب و8 في درعا وقتيلان في دمشق وثلاثة في حمص وقتيل في كل من حلب ودير الزور)، بالإضافة الى تعرض 19 شخصا من آل صبوح للذبح في بابا عمرو، حيث أعلنت السلطات السورية بدء عودة سكان بابا عمرو الى منازلهم، مشيرة الى عثور قوات الأمن على معمل للأسلحة ضبطت فيه طائرة استطلاع شبيهة بالتي تستخدمها اسرائيل وكاميرات مراقبة وقذائف مضادة للدروع وقواعد لإطلاق الصواريخ وصواريخ متنوعة.  
وشددت قوات النظام الضغط على عدد من معاقل الناشطين المناهضين للنظام السوري والمنشقين عن الجيش عبر اقتحامات وعمليات قصف واعتقالات، وعمدت امس الى قصف جسر اساسي يستخدم لعبور الجرحى والهاربين من أعمال العنف الى لبنان.
 وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن ان القوات السورية “قصفت جسرا يمر عليه كل الجرحى في طريقهم الى لبنان قرب مدينة القصير في محافظة حمص”، مشيرا الى انه قريب جدا من الحدود اللبنانية.
Copy link