عربي وعالمي

اليابانيون يحيون الذكرى الأولى لكارثة “تسونامي”

بعد مرور عام على كارثة “تسونامي”, يحي اليابانيون الذكرى الاولى للزلزال الذي ضرب البلاد في 11 مارس الماضي وما تبعه من موجات مد عاتية والتي خلفت اكثر من 19 ألف شخص بين مفقود وقتيل وتسببت بانبعاث اشعاعات نووية خطيرة من محطة (فوكوشيما دايشي) النووية.  

وفي الساعة 46ر2 ظهرا بتوقيت اليابان (46ر5 ظهرا بتوقيت غرينيتش) توقفت الحركة في مختلف انحاء البلاد لتتزامن مع اللحظة التي وقع فيها الزلزال الذي بلغت قوته تسع درجات على مقياس ريختر شمال شرق اليابان ما ادى الى اجتياح موجات بلغ ارتفاعها عشرات الامتار المناطق الساحلية.  

كما توقفت وسائل النقل العام عن العمل ووقف اليابانيون دقيقة صمت في الشوارع التجارية للعاصمة طوكيو والمدن اليابانية الرئيسية احياء لذكرى ضحايا الكارثة.  



وفي وسط طوكيو حضر امبراطور اليابان اكيهيتو الذي خضع لعملية جراحية في القلب الشهر الماضي حفلا تأبينيا ترعاه الحكومة الى جانب 1200 مشارك بمن فيهم رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا وممثلو الضحايا.

وفي كلمته التي القاها في الحفل قال رئيس الوزراء الياباني نودا “سنقدم كل الدعم الممكن للمناطق المتضررة التي تحاول في الوقت الحاضر احياء البلدات والمدن لتكون اكثر امنا وملاءمة للعيش”.

وفي اشارة الى الدعم والمساعدات الدولية التي تلقتها بلاده خلال هذه المحنة ذكر انه “يتعين علينا اتخاذ مساهمات استباقية تجاه المجتمع الدولي ردا للجميل وللمساعدات التي قاموا بتقديمها لليابان”.

Copy link