عربي وعالمي

قبل أسبوعين من انعقاد القمة: مقتل 11 عراقياً

قتل 11 عراقيا على الاقل الاثنين بينهم سبعة من عناصر الشرطة في هجمات متفرقة في بغداد وشمالها، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية عراقية.

وقال الملازم اول عدي سرحان من شرطة الطارمية ان “ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا جراء هجوم مسلح استهدف بعد منتصف الليل مبنى قائمقامية الطارمية” على بعد 45 كلم شمال بغداد، مشيراً الى ان “الهجوم الذي استخدمت خلاله قنابل يدوية استمر نحو نصف ساعة”، مضيفاً “قتل ايضا اثنان من عناصر الشرطة في هجوم باسلحة كاتمة للصوت استهدف فجر اليوم دورية للشرطة على مسافة قريبة من المقر ذاته”.

وبدوره، اكد مصدر في وزارة الداخلية مقتل خمسة من عناصر شرطة الطارمية، من دون الاشارة الى تفاصيل اخرى، واكد مصدر طبي في مستشفى الطارمية تلقي جثث خمسة عناصر من الشرطة، بينهم ثلاثة من حراس مقر القائمقامية.

ويأتي الهجومان بعد يوم من مقتل احد عناصر حماية قائمقام بلدة الطارمية واربعة نساء من عائلته في هجوم مسلح استهدف منزله.

وفي حي اور في شمال بغداد، قتل ستة اشخاص على الاقل بينهم اثنان من عناصر الشرطة في هجوم مسلح استهدف سوقا للذهب.

وقال مصدر في وزارة الداخلية ان “مسلحين شنوا هجوما على سوق للذهب في شمال بغداد ما ادى الى مقتل اثنين من اصحاب المحلات ومدنيين آخرين، قبل ان تقع اشتباكات مع الشرطة والجيش قتل خلالها عنصران من الشرطة واصيب جنديان بجروح”، وذكر ايضا ان “عشرة اشخاص اصيبوا في الهجوم هم ثمانية مدنيين وجنديان”.

من جهته، اكد مصدر طبي رسمي ان “سبعة اشخاص قتلوا واصيب 14 بجروح في الهجوم الذي استهدف سوق الذهب في حي اور في شمال العاصمة”.

وتاتي هذه الهجمات قبل نحو اسبوعين من انعقاد القمة العربية في بغداد في 29 مارس، ويشهد العراق منذ اسقاط نظامه السابق عام 2003 اعمال عنف شبه يومية قتل فيها عشرات الالاف.

Copy link