برلمان

دشتي يسافر سويسرا و”الملائكة” تحفظ علمه الأسود في كرسيّه الأخضر

في تعليق لا يخلو من الطرافة قال النائب د.عبد الحميد دشتي  “انني لن احضر جلسة الغد لسفري إلى سويسرا لحضو اجتماع مجلس حقوق الانسان العالمي، مشيرا إلى ان العلم الاسود سوف يظل مرفوعا في مكان جلوسه وسوف تحفظه الملائكة (على حد قوله)” .


 وبين في تصريحات للصحافيين: ان اجتماع عدد من النواب في مكتب النائب حسين القلاف خلص للاتفاق على عدد من الاجراءات لمواجهة تزوير مكتب المجلس لبلاغ اقتحام المجلس ، وهي الاستمرار في رفع الاعلام السوداء في جلسة الغد وبعد الغد و تنظيم ندوات في الدواوين والتجمع في ساحة الارادة لفضح النواب الذين ارتكبوا جريمة التزوير في يوم الاثنين الاسود يوم تزوير بلاغ الاقتحام.
وتابع مخاطبا رئيس مجلس الامة احمد السعدون: “ارجع إلى صوابك يا ابو عبد العزيز ولا تكون شاهد زور بموافقتك على تزوير مكتب المجلس السابق بشان قضية الاقتحام”، وذلك عقب خروج دشتي من الاجتماع الذي عقد في مكتب النائب حسين القلاف.
واضاف انه اجتمع مع مجموعة من النواب لتدارس الاحتمالات التي سوف يلجأون إليها في حال اتخاذ مكتب المجلس ضدهم اي إجراء تعسفي إذا اصروا على رفع الأعلام السوداء في جلسة الغد.
وتابع دشتي رافضا الافصاح عن تلك السيناريوهات المتوقعة: “لكل حادث حديث” واستدرك قائلا: “لا اعتقد ان تهور رئاسة المجلس قد يصل لدرجة اخراجنا من قاعة عبد الله السالم بالقوة متى رفعنا الأعلام، مشيرا إلى ان المادة 30 من اللائحة الداخلية تتضمن التدرج في الإجراءات التي يراها المجلس بعد التصويت ضد أي نائب يخالف قرار رئيس الجلسة أو يخل بالنظام، لافتا إلى ان تلك الاجراءات تبدأ بالمنع من الكلام ثم لفت النظر والانذار وتنتهي بالحرمان من حضور الجلسات”.
واستطرد دشتي: لن نكون ابدا شهود زور ولن نسمح بتزوير بلاغ المجلس السابق بشأن جريمة “الاقتحام”، مضيفا: “سوف نقوم بالاعتراض علي التزوير بكل الوسائل المتاحة مثل رفع الاعلام السوداء والمرور علي الدواوين وعقد الندوات والتجمعات في ساحة الارادة لفضح جريمة الاغلبية بحق الوطن في يوم الاثنين الاسود الذي زور فيه بلاغ الاقتحام.     
Copy link