محليات

بهدف تفويت الفرصة على العضو الاحتياط
جمعية الشامية تتجاوز على القانون وتتمسك بأحد أعضائها رغم تخرجه من كلية الشرطة

في تجاوز صارخ على اللوائح والنظم المتعلقة بمجالس إدارات الجمعيات التعاونية، مازالت إدارة جمعية الشامية متمسكة بأحد أعضائها الذي انتسب أخيراً لأكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية وتخرج ضابط اختصاص (الدفعة 23). 


ورغم أن القانون يحتم على هذا العضو / الضابط  أن يقدم استقالته من الجمعية فور انتسابه للكلية، إلا أنه ظل يماطل في تقديمها مستفيداً من تواطؤ مجلس الإدارة ووزارة الداخلية معاً،  أما مجلس الإدارة فهدفه تفويت الفرصة على العضو الاحتياط الذي سيحل محل الضابط المدعو (ح.ع.ح) فور أن يقدم استقالته.


وقالت مصادر لـ سبر إن العضو الاحتياط تحدث مراراً إلى مجلس الإدارة في هذا الشأن على اعتبار أنه صاحب حق إلا أن مجلس الإدارة ظل يماطل في اتخاذ الإجراءات المتعلقة بإنهاء عضوية (ح.ع.ح) بهدف كسب الوقت حتى حلول موعد الانتخابات الجديدة المقررة في الأول من مايو المقبل، ومن ثم يضطر (الاحتياط) إلى ترشيح نفسه من جديد. 


وذكرت المصادر أن العضو الضابط خرج في إجازة من العمل في الجمعية لمدة شهر فور تخرجه من كلية الشرطة رغم أن القانون حدد الإجازة بأسبوعين فقط، وهو ما يضع مصداقية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل على المحك في الشأن المتعلق بتطبيق القانون على الجميع.