محليات

المناور ل سبر : لا نشجع الإساءة للدول .. لكن الهاجري حرق العلم غضبا للنبي

* شخير لـ سبر: حرق علم إيران ” جنحة” لا تستحق التعسف مع الهاجري

(تحديث 2)تعليقا على احتجاز المواطن نهار الهاجري لحرقه علم ايران  قال النائب اسامة المناور ل سبر : ان موضوع حرق العلم يستلزم قصدا جنائيا حتى يترتب عليه اتخاذ الاجراءات القانونية لكن بشكل عام لسنا حريصين على الاساءة لاي دولة تربطها علاقات مع الكويت ولكن ما فعله الشاب المعتقل كان نابعا من مشاعر غاضبة من الطعن في عرض النبي صلى الله عليه وسلم ولم يهدف الى العمد بالاساءة لعلاقات الكويت مع ايران “.

واضاف ” لذلك ننتظر من الداخلية ان تنهي اجراءتها سريعا و لا تستمر باعتقاله فترة اطول وتحيله لجهات التحقيق حيث لا نتوقع ان تطول فترة احتجازه في النيابة العامة نظرا لعدم وجود القصد الجنائي كما اشرنا”.

(تحديث) من خارج الكويت ، قال النائب الدكتور خالد شخير لـسبر :” ان اعتقال المواطن نهار الهاجري دون توجيه تهمة له أمر غير مقبول وحتى لو كانت التهمة الموجهة له حرق العلم الايراني فهي جنحة ولا تستحق هذا التعسف بحق المواطن الهاجري”.

 علمت سبر من مصادر أمنية.. أن “نهار الهاجري” المحتجز على خلفية قضية حرق العلم الايراني في ساحة الإرادة يوم الأربعاء الماضي، لا يزال محتجزًا في مخفر الصالحية لليوم الثاني من دون أن توجّه له أية اتهامات في القضية.

وذكرت هذه المصادر.. أن “الهاجري” قد خضع مساء أمس الخميس إلى تحقيقيّن، أحدهما من قبل جهاز أمن الدولة، والثاني من قبل تحقيق مخفر الصالحية، وفي كلا التحقيقيّن لم توجه إلى الهاجري تهمة محددة، في ظل إنكاره حرق العلم الإيراني، ومطالبته بعرض تسجيل للاعتصام الذي جرى في الساحة، ويظهر فيه بوضوح انه لم يقم بحرق العلم.

وقد استنكرت أوساط مقربة من “الهاجري” صمت نواب مجلس الأمة، وبالأخص من دعوا إلى تجمع ساحة الإرادة تلك الليلة، بالإضافة إلى صمت دعاة الحريات المدنية تجاه استمرار حجز “الهاجري” من دون تهمة حتى الان.