رياضة وفاة الحارس الدولي تأثرا بالحادث الأليم

“سعيد”… الديرة “حزينة”

انتقل إلى رحمة الله، الحارس الدولي السابق “سمير سعيد” متأثرًا بالإصابات التي لحقت به جراء حادث الدهس  الذي تعرّض له يوم الخميس الماضي وهو في الشاليه يمارس الرياضة.
ويعد الفقيد أحد رموز الرياضة الكويتية الذين أثروا مسيرتها ورفع اسم الديرة، التي غرقت حزنا على وفاته، عاليا في  المناسبات الرياضية.
تتقدم بأحر التعازي لأسرة الفقيد ونسأل الله له الرحمة والغفران.
سيرة الفقيد الرياضي .. “سمير سعيد”
الحارس الدولي السابق “سمير سعيد حجي حسن سعيد”، بدأ مسيرته مع المنتخب الوطني منذ 1984، ليلعب آخر مباراة دولية له في كأس الخليج 1992.
انقطع بعدها عن الملاعب، وعاد بفترات متقطعة للعب مع ناديه العربي.. لم يقم مباراة اعتزال، عشقته الجماهير الكويتية والعرباوية، لإخلاقه وشجاعته في حراسة مرماه.
حقق مع المنتخب الوطني كأس الخليج العاشرة عام 1990، وأحرز فيها لقب أفضل حارس.. قدم أفضل بطولاته على المستوى المحلي مع العربي في كأس الأمير موسم 1992، حيث تصدى لـ6 ركلات جزاء خلال مواجهتيّن ضد الجهراء والقادسية، والتي أثمرت فوز الزعيم بلقب الكأس الأغلى.
في موسم 1987 لم تهتز شباك العربي في حضور “سمير”، حيث دخل مرمى فريقه هدف واحد فقط في أول مباراة لم يكن حاضرًا الحارس فيها.
لم يخسر إلا مباراتيّن ضد الغريم القادسية، الأولى في 1992، والثانية في 1995 في الدوري العام.
أنهى مسيرته الرياضية بسبب كثرة الإصابات، حيث عانى من الآلام بالظهر والدسك، وانتقل بعدها إلى المجال الإداري في النادي العربي.. وتقلّد منصب نائي الرئيس “جمال الكاظمي”.
Copy link