محليات

البلدية : فريق مسح على محلات المواد الغذائية في جميع المناطق

اعلن مدير عام بلدية الكويت المهندس أحمد الصبيح عن تشكيل فرق تتولى المسح الكامل على محلات المواد الغذائية والاستهلاكية داخل مراكز البلدية في المحافظات الست بمختلف أنواعها وأشكالها من خلال 

الرصد والمراقبة والمتابعة. 



وقال المهندس الصبيح لوسائل الاعلام “ان الفرق لا يقتصر عملها على التأكد من سلامة الاغذية وانما ايضا من وجود الاشتراطات الصحية الخاصة بممارسة النشاط المصرح به طبقا للترخيص ومن حمل العاملين فيها للشهادات الصحية التي تثبت خلوهم من الامراض المعدية”. 



 وثمن جهود مفتشي الفرق لتفانيهم وتصديهم لمختلف المخالفات والتجاوزات المضبوطة مؤكدا ان حملات الفريق متواصلة على قدم وساق حفاظا على صحة المستهلكين وسلامتهم.

 من جانبه قال مدير ادارة التدقيق والمتابعة الهندسية المهندس سعيد العازمي ان فريق رصد ومتابعة المخالفات بفرع بلدية محافظة الفروانية اغلق ثلاثة محلات تعمل في مجال الغذاء بمنطقة خيطان وحرر عشرات المخالفات لتدني المستوى الصحي فيها ومزاولة العمل قبل الحصول على ترخيص صحي من البلدية الى جانب انتهاء تراخيص بعضها الآخر.

 واضاف العازمي ان الفريق قام بعمليات مسح كاملة لمنطقة خيطان استهدفت التأكد من تراخيص البناء والصحية للمحلات الواقعة بالمنطقة.



 وذكر ان الحصيلة الاولية للحملة اسفرت عن اغلاق ثلاثة محلات غذائية وتحرير 89 مخالفة أغذية الى جانب 29 مخالفة اعلانات وعمل اربعة تعهدات لتنفيذ الاشتراطات الصحية.

 وبين ان مهمة الفريق تندرج تحت مهام عدة نقاط رئيسية منها حصر جميع المباني والمحلات المخالفة بالمنطقة وعمل محاضر للمخالفات وتوجيه الانذارات لازالة جميع أسباب المخالفة خلال فترة الانذار.

 وقال العازمي ان المهام تشمل ايضا التأكد من استيفاء جميع المحلات الغذائية للاشتراطات الصحية بما فيها صلاحية المواد الغذائية الى جانب التأكد من الالتزام بالقوانين والمواصفات والمعايير التي تحرص عليها البلدية وتجنب التلاعب بالمواصفات الهندسية لكسب المزيد من الوحدات.



 واشار الى اهمية لجوء ملاك العقارات الى الجهات المختصة بالبلدية للحصول على التراخيص اللازمة لاي أعمال هندسية او انشائية او التعديلات المطلوبة في أملاكهم بالشكل الذي يحفظ سلامة السكان طبقا للانظمة المعمول بها.



 من جهته اكد مدير ادارة التدقيق ومتابعة الخدمات البلدية بفرع بلدية محافظة الفروانية عجمي خشمان الحربي الذي أشرف على تنفيذ الحملات ضرورة تشديد الرقابة على المنشآت الغذائية بأنواعها المختلفة وضمان الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وفق أقصى الاشتراطات الصحية المعتمدة.

 وقال الحربي ان الحملات التفتيشية يتم تنفيذها وفق آلية تتركز على التحقق من مدى صلاحية المواد الغذائية المتداولة والمعروضة للبيع والمخزنة والتأكد من سلامة وصولها الى المستهلكين مطابقة للاشتراطات الصحية.



 وذكر ان المخالفات التي تم تحريرها شملت فتح محل قبل الحصول على ترخيص صحي أو كونه منتهي الصلاحية والعمل على تشغيل عامل قبل الحصول على شهادة صحية وعرض وبيع مواد غذائية غير مطابقة للمواصفات وعدم التقيد بقواعد النظافة العامة والاشتراطات الصحية الى جانب مخالفات الاعلانات فيما تم اتلاف كمية من المواد الغذائية لعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي والتي بلغ وزنها 50 كيلو جراما وتحرير اقراري اتلاف.



 بدوره قال مراقب الاغذية والاسواق بفرع بلدية محافظة الفروانية نصار المطيري ان الفريق استعان بمفتشي مركز اغذية بخيطان بهدف احكام السيطرة على جميع المحلات المخالفة ولدعم عمل الفريق.

 واضاف المطيري ان جميع المواد الغذائية المتداولة والمعروضة للبيع تخضع تحت الرقابة وعمليات التفتيش بصفة مستمرة الى جانب أخذ العينات العشوائية منها دوريا واخضاعها للفحص المخبري.

 واشار الى قيام بعض اصحاب المحلات بحفظ وتخزين المواد الغذائية بطرق وأماكن غير ملائمة صحيا ما يتسبب بتلفها سريعا وبالتالي عدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.



 ودعا الجمهور من مواطنين ومقيمين الى ضرورة التأكد من صلاحية وسلامة المواد الغذائية قبل عملية الشراء من مراكز البيع المختلفة ومراجعة اقرب مركز بلدية بالمنطقة في حال وجود أي شكوى في هذا الخصوص.

Copy link