محليات

توقف عمليات الاطفاء في موقع حريق “رحية” واستمرار عمليات الردم

(تحديث) أكد نائب المدير العام لشؤون المكافحة وتنمية الموارد البشرية في الادارة العامة للاطفاء العميد يوسف الانصاري أن عمليات الاطفاء في موقع حريق الاطارات في منطقة رحية في محافظة الجهراء توقفت بالكامل وان عمليات ردم الاطارات المحترقة مستمرة. 

وقال الانصاري لوسائل الاعلام انه لا يوجد سوى بعض الأدخنة المتبقية نتيجة عمليات الاطفاء “ونقوم الان بالاعمال اللازمة لمنع استمرار تصاعد هذه الادخنة بتغطية الموقع بالرمال” متوقعا أن تنتهي كامل الأعمال الليلة.
 وبين ان الوضع الان “مطمئن” وتم اجراء الاحتياطيات اللازمة لمنع انتقال النيران أو عودتها مرة أخرى”. 

 واضاف أنه “بفضل الله ورعايته لم تسجل اصابات تذكر سوى بعض الاختناقات البسيطة التي تم علاجها في الموقع من قبل سيارات الاسعاف والعيادات الميدانية التي اقامتها ادارة الطوارئ الطبية” مؤكدا ان التحقيق سيجري في الحادث لمعرفة ملابسته.
 وأشاد الانصاري بجهود جميع الجهات الحكومية التي شاركت في عمليات الاطفاء وبجهود المواطنين الذين تبرعوا بآليات نقل المياه للمساعدة في اطفاء الحريق مما عكس الروح الوطنية لديهم واستشعارهم بالتضحية من أجل وطنهم.
 وثمن جهود رجال الاطفاء الذين اثروا قطع اجازاتهم للمساعدة في السيطرة على هذا الحريق.
وكان في وقت  سابق قال مدير ادارة العلاقات العامة والاعلام بالادارة العامة للاطفاء المقدم خليل الأمير انه تمت السيطرة على حريق الاطارات في منطقة رحية بالكامل.  
 واضاف الأمير في تصريح صحافي الليلة ان جهود رجال الاطفاء الجبارة من جميع الجهات المشاركة وجهود اخوانهم الذين ساندوهم سواء في الخدمات الطبية او المرورية او اللوجستية او حتى الاعلامية جاءت بعد توفيق الله لتسيطر على الحريق.
 وذكر ان الوضع مطمئن وتمت السيطرة على الحريق عن طريق ردم الاطارات بالتراب وهو ما يعرف بعملية الخنق والتجويع عن طريق تجزئة الحريق بمجموعات متفرقة سائلا ان يحفظ الكويت واهلها من كل مكروه.
 من جانبه قال مدير ادارة الطوارىء الطبية في وزارة الصحة الدكتور فيصل الغانم ان فريق الطوارىء الطبية المتواجد منذ مساء امس في موقع حريق اطارات رحية بمنطقة الجهراء قام بعلاج عشر حالات اصابة اختناق.
 واضاف الدكتور الغانم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان ادارة الطوارىء الطبية قامت بوضع عيادة ميدانية ثابتة في موقع الحريق تستوعب علاج ست حالات ومجهزة بكامل الاسعافات الاولية لعلاج اصابات رجال الاطفاء الذين يكافحون الحريق منذ البارحة مشيرا الى انه يتواجد بالموقع خمس سيارات اسعاف بقوة عشرة فنيي طوارىء طبية.
 واكد الدكتور الغانم ان ادارة الطوارىء الطبية قامت بالتنسيق مع كل مستشفيات الدولة لحصر عدد الاسرة الشاغرة في حال استدعى الامر الحاجة اليها وان العمل جار في غرفة الطوارىء المركزية وتم فرز ضباط مواقع واتصال وفتح موجه لاسلكية للحدث من قسم العمليات بالادارة.
 يذكر ان وزارة الصحة دعت في بيان لها اليوم المواطنين والمقيمين قاطني المناطق القريبة من موقع الحريق الى اخذ الحيطة والحذر وملازمة منازلهم وعدم الخروج منها الا في حالات الضرورة.
Copy link